أكاديميون مصريون يشيدون بدور الإمارات في النهوض بالثقافة العربية

الوفد المصري في زيارته متحف معبر الحضارات | من المصدر

أشاد عدد من المثقفين والأكاديميين المصريين، أخيراً، بالنهضة الفكرية والثقافية والنماء المجتمعي الشامل الذي تشهده دولة الإمارات، بفضل حرص وجهود ومبادرات قيادتها الرشيدة وإخلاص أهلها وتفاني مثقفيها، لتكون دولتهم في المقدمة دائماً ضمن شتى الميادين.

ورافقت الوفد الزائر للدولة في جولته الشاعرة والمهندسة الإماراتية شهناز عبد الرزاق «صاحبة الدعوة»، حيث ضم الوفد: د. فينوس فؤاد وكيل وزارة الثقافة المصرية، ود. إيناس أبو سيف عميد كلية الإعلام في جامعة الأهرام الكندية والإعلامية، ود. منى تمام «من قناة القاهرة»، وشملت جولته مجموعة من المعالم التاريخية والمعمارية المتميزة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وفي مقدمها: برج خليفة في دبي، وجامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي، ومتحف الحضارة الإسلامية في الشارقة، ومنطقة التاريخية الشندغة، ومنطقة حي الفهيدي، ومتحف المرأة في دبي.

كما زار الوفد الزائر عدداً من الأماكن السياحية والمراكز العصرية المتنوعة في الدولة، وعبر أعضاؤه عن فخرهم بما تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة من نهضة متفردة، غدت معها محط فخر واعتزاز لكل عربي، بفضل ما قطعته من أشواط كبيرة في مختلف مسارات التقدم والتطوير. كما لفت أعضاء الوفد إلى الدور الريادي للإمارات في النهوض بالثقافة العربية.

إثراء

وأعرب الوفد المصري عن بالغ سعادته بالزيارة وإعجابه بالمعالم التراثية والثقافية الرائدة التي تتميز بها دولة الإمارات، كما أبدى تقديره لجهود القيادة الرشيدة للدولة، التي لا تألو جهداً في إثراء المشهد الثقافي المحلي والعربي بمبادرات ثقافية رائدة تشهد بتميز دولة الإمارات واستمرارية تألقها في كل المجالات. كما أشاد الوفد بالتعاون الفاعل بين البلدين الشقيقين، الذي أثمر عن فعاليات تسهم في إثراء وتعزيز الحراك الثقافي في المجتمعات العربية، وتضع الشباب والموهوبين على قائمة الأولويات.

ومن جهتها، قالت الكاتبة شهناز عبد الرزاق: إن هذه الزيارة تأتي في إطار تعزيز علاقات وتواصل المثقفين والأكاديميين الإماراتيين والمصريين، لما فيه الخير والمنفعة للبلدين، حيث هدفت إلى تعريفهم بمدى تميز وتطور المنجز الثقافي والفكري والعمراني والتنموي العام في دولة الإمارات، إذ أبدوا إعجابهم بمدى التقدم والتطور في الدولة، وأيضاً حرصها على صون تراثها والاهتمام بمختلف مفرداته تعزيزاً للهوية الوطنية وتركيزها على النهوض بالثقافة العربية عموماً.

تعليقات

تعليقات