«بارجيل للفنون» تعد كتاباً عن التاريخ المعماري للشارقة

أعلنت مؤسسة بارجيل للفنون تشكيل مجلس التحرير المكلف بإنجاز كتاب «بناء الشارقة»، الذي يبحث ويوثق مشهد العمارة الحديثة في مدينة الشارقة.

ويضم الفريق التحريري، إلى جانب القاسمي، المحرر المشارك تود ريس، والباحثة الرئيسة ريم خورشيد، ومحرر الصور عمار العطار، إضافة إلى الباحثة نورة المحمود.

وسيركز كتاب «بناء الشارقة»، المتوقع إصداره في ربيع عام 2020، على التصاميم المعمارية التي اكتمل إنشاؤها في المدينة خلال الفترة بين منتصف الستينيات ومنتصف الثمانينيات، ويعد نتاجاً لمشروع بحثي معماري مكثف ومستمر، كان قد بدأه الشيخ سلطان سعود القاسمي، مؤسس ومالك مؤسسة بارجيل للفنون في عام 2016، لتسليط الضوء على النهضة العمرانية الحديثة في الشارقة.

وسيضم الكتاب عدداً غير مسبوق من الصور الأرشيفية التي لم يتم عرضها من قبل، تتضمن الملامح العمرانية لمدينة الشارقة في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، إضافة إلى تصاميم ومخططات معمارية يتم نشرها للمرة الأولى، وسيقدم المدينة بوصفها موقعاً مهماً عالمياً في دراسات الحداثة والتحديث، فيما سيتم الحصول على أغلب هذه المواد الأرشيفية من قاطني المدينة والخبراء الذين أسهموا في بنائها، كما سيتم تكليف عدة كتّاب لإثراء الرؤى التي يقدمها الكتاب حول الحياة اليومية في المدينة.

وسيسهم تشكيل مجلس التحرير في بدء المرحلة التالية من المشروع، التي تتضمن جمع المواد الإضافية من الأرشيفات الخاصة عبر إطلاق حملة على مواقع التواصل الاجتماعي لتحفيز العامة على الإسهام بشكل أكبر في المشروع، بينما يتم حالياً إنشاء قاعدة بيانات رقمية تتضمن الصور والبيانات الخاصة بالنسيج العمراني للشارقة، التي صممها خصيصاً «استوديو فكرة للتصميم» لدعم هذا المشروع.

تعليقات

تعليقات