مبادرة

الأرشيف الوطني يختتم حملته الإنسانية «الخير فينا زايد»

أكد الدكتور عبدالله محمد الريسي، المدير العام للأرشيف الوطني، أن العمل الإنساني والخيري متأصل في نفوس أبناء الإمارات، وهو إرث ورثناه من القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي حوّل العمل الإنساني في دولة الإمارات إلى أسلوب حياة وسلوك حضاري تتناقله الأجيال.

جاء ذلك خلال الحفل الختامي الذي نظمه الأرشيف الوطني لمجموعة مبادراته التي جاءت في إطار حملته الخيرية والإنسانية الرمضانية تحت شعار «الخير فينا زايد».

وأشار الريسي إلى أن هذا العمل يأتي في إطار المسؤولية المجتمعية التي يحرص الأرشيف الوطني على تعزيزها، مقدماً الشكر لجميع الموظفين الذين أسهموا بتبرعاتهم السخية في الحملة.

وتضمنت حملة «الخير فينا زايد» عدداً من المبادرات الخيرية والإنسانية التي تم تنفيذها بالتنسيق والتعاون مع هيئة الهلال الأحمر على مدار شهر رمضان المبارك.

وشهد الحفل الختامي عرض كلمة مسجلة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، عن أهمية العمل الإنساني وفعل الخير في تمتين الروابط بين أبناء المجتمع، وترسيخ مكانة الإمارات، ومد الجسور بينها وبين شعوب العالم.

تعليقات

تعليقات