كأس العالم 2018

أصدرته مؤسسة الفكر العربي بعنوان «البحث العلمي.. واقعه وآفاقه»

إطلاق تقرير التنمية الثقافية العربية الـ10 في بيروت

خالد المهدي ومعين حمزة ومحمد الحكيم وغطاس خوري وهنري العويط والحضور خلال الحفل | من المصدر

نظّمت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا «الإسكوا»، ومؤسّسة الفكر العربي، حفل إطلاق التقرير العربي العاشر للتنمية الثقافية، الذي أصدرته المؤسّسة تحت عنوان: «الابتكار أو الاندثار، البحث العلمي العربي: واقعه وتحدّياته وآفاقه»، وذلك في بيت الأمم المتحدة في بيروت، أمس، بالتزامن مع الدورة الوزارية الثلاثين للإسكوا، التي تُعقد هذا العام تحت عنوان «التكنولوجيا من أجل التنمية المستدامة في الدول العربية»، وبحضور وزراء وخبراء مختصّين وشخصيات دبلوماسية وثقافية وإعلامية.

إنتاج التكنولوجيا

استهل الحفلَ وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا «الإسكوا» الدكتور محمد علي الحكيم، بكلمة أشاد فيها بالجهود المبذولة في هذا التقرير الرائد الصادر عن مؤسّسة الفكر العربي، التي اعتادت على إطلاق تقارير ذات جودة عالية تعالج المشكلات العصرية، وأوضح أن التقرير يأتي مكمّلاً ومنسجماً مع نتائج الأبحاث التي تقوم بها الإسكوا في هذا المجال، مؤكّداً جملة ضرورات للتقدّم في مسيرة الدول والمجتمعات في التنمية، من بينها تطوير الابتكار التكنولوجي ودعمه، وانعكاس ذلك في الخطط الوطنية الشاملة لتطوير جميع القطاعات، والتحوّل من الوضعية المستهلِكة للتكنولوجيا إلى الوضعية المنتجة لها، عبر إدماج الشباب في عملية إنتاج التكنولوجيا، وضرورة توفير التمويل اللازم للمشاريع، ومشاركة الجيل الجديد في رسم السياسات التي تحدد مستقبله.

مجتمع المعرفة

وفي كلمته خلال الحفل استعرض المدير العام لمؤسّسة الفكر العربي الدكتور هنري العَويط، سمات التقرير، وفي طليعتها طابعه الشمولي والمتكامل، المتمثّل في المِروحةِ الواسعة من الموضوعات التي عالجها، وهي تغطّي معظم الجوانب المرتبطة بالبحث العلمي وأنشطة التكنولوجيا والابتكار، في دول مشرق العالم العربي ومغربه. ويمتاز، أيضاً، بوفرة الموضوعات الجديدة التي غابت عن التقارير العربية المماثلة السابقة، أو قلّما نالت فيها المعالجة الوافية، ومن هذه الموضوعات على سبيل المثال: الذكاء الاصطناعي الروبوتات، والعلم المفتوح، والمشاع الإبداعي، والبحوث العلمية في محاور العلوم الاجتماعية والإنسانية، ودور اللغة العربية في قيام مجتمع المعرفة، والمرأة وعلوم التكنولوجيا، والمبادئ الأخلاقية في البحث العلمي وصدقيّة أنشطته، والمردود التنموي لمنظومة البحث والابتكار، والثقافة العلمية، والنشر العلمي.

تنويع

ثم قدّم منسّق التقرير والأمين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان الدكتور معين حمزة عرضاً تحدّث فيه عن أهمّية هذا التقرير، والأسباب التي دفعت المؤسّسة إلى تخصيص تقريرها السنوي حول البحث العلمي العربي وتحدّياته وآفاقه، ولفت إلى أنّ عدداً من البلدان العربية قامت خلال العقد الماضي بصياغة سياسات تنموية و»وثائق رؤية» تسعى إلى حيازة قدرات علمية وتكنولوجية متميّزة في مجالات تتضمّن تنويع مصادر الدخل الوطني وتوفير فرص عمل.

دور الشباب

وألقى وزير الثقافة اللبناني الدكتور غطاس خوري كلمة ركّز فيها على حاجة العالم العربي للابتكار ليس في مجال البحث العلمي فحسب، وإنما في الأنماط السياسية الجديدة، التي تأخذ في الاعتبار التعدّدية، وتدفع بالشباب من أجل تحقيق التنمية وتطوير المجتمع والدولة. أمين عام المجلس الأعلى للتخطيط في الكويت الدكتور خالد المهدي أشاد بالمنهجية العلمية المتطوّرة التي اعتمدها التقرير، ولفت إلى التحدّيات التي يواجهها الاستثمار في الابتكار في المجتمع العربي بشكل عام.

تنمية مستدامة

أبرزُ ما يتّسمُ به التقرير من مزايا، تركيزه على الصلة الوثيقة والروابط العضوية بين أنشطة البحث العلمي والتطوير التكنولوجي والابتكار من جهة، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية من جهة أخرى، فضلاً عن تشديده على إسهام هذه الأنشطة في التنمية الشاملة والمستدامة، ودعوته الدول العربية، بإلحاح، إلى اعتماد آليّات عمل ملائمة وفعّالة لربط هذه الأنشطة بأولويات التنمية، كما أن التقرير يستجيب في توجّهه هذا للمبادرة التي أطلقتها منظّمةُ الأممِ المتّحدة مطلعِ العام 2016، لتحقيق خطّة التنمية المستدامة 2030.

تعليقات

تعليقات