سوق عكاظ يشرع أبوابه بفعاليات متنوعة

انطلقت مساء أول من أمس، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، الدورة الثانية عشرة لسوق عكاظ، الذي تقيمه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني السعودية وشركاؤها في محافظة الطائف.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس)، أن أنشطة وفعاليات الدورة الثانية عشرة تستمر حتى 13 يوليو المقبل.

افتتح السوق، الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة.. وتم في بداية الحفل، عرض فيلم عن مسيرة سوق عكاظ منذ إعادة إحيائه والمراحل التي مر بها.

وأعلنت أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ في دورته الـ12 بعد ذلك الحضور عملاً فنياً، تضمن لوحات مسرحية وشعرية وغنائية، أعدها الأمير بدر بن عبد المحسن، وشارك في تنفيذها عدد من كبار الممثلين والمطربين السعوديين.

ويشمل البرنامج الثقافي لسوق عكاظ عشر ندوات وثماني ورش عمل وثلاث أمسيات شعرية، ومسابقة للعروض المسرحية، إضافة إلى أنشطة «جادة عكاظ»، التي تتضمن معارض للخط العربي والفنون التشكيلية والحرف التراثية والصناعات اليدوية. ويشارك في هذه الدورة، مركز الملك عبد العزيز لجمال الخيل العربية، من خلال تنظيم بطولة سوق عكاظ لجمال الخيل العربية، التي تقام على مدى ثلاثة أيام.. كما يشارك الاتحاد السعودي للهجن، بعدد من الأنشطة، منها ماراثون سوق عكاظ للهجن.

وتحل مصر ضيف شرف الدورة الثانية عشرة لسوق عكاظ، وتبرز مشاركتها من خلال سوق الحرف اليدوية والعروض الفنية للفرق الموسيقية، إضافة إلى ندوة بعنوان «التنمية الثقافية.. تحديات الحاضر وتطلعات المستقبل».

حضر حفل الافتتاح وزير الخارجية البحريني، الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، ووزيرة الثقافة المصرية الدكتورة إيناس عبد الدايم، وكبار ضيوف سوق عكاظ من الدبلوماسيين والمسؤولين والمثقفين والأدباء والإعلاميين من داخل المملكة وخارجها.

تاريخ

اكتسب «سوق عكاظ» اسمه من خلال تسمية العرب، إذ كانوا يتعاكظون فيه، أي يتفاخرون ويتناشدون الشعر في ما بينهم.. وبعد انقطاع دام نحو 13 قرناً، أعاد إحياءه الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز آل سعود في العام 2007.

تعليقات

تعليقات