جامع الشيخ زايد يحتفي بـ«يوم زايد للعمل الإنساني» - البيان

جامع الشيخ زايد يحتفي بـ«يوم زايد للعمل الإنساني»

نظم جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي، معرضاً للصور بالتعاون مع جامعة زايد، تحت عنوان «قائد ملهم لجيل وفي»؛ وذلك بهدف ترسيخ قيم الوالد المؤسس في أذهان الأجيال المتعاقبة، والتي ترجمت إلى أعمال فنية مستوحاة من مآثره وقيمه، طيب الله ثراه، وجاء افتتاح المعرض على هامش فعالية يوم زايد للعمل الإنساني، التي أقيمت في مقر الجامع يوم 19 من رمضان 1439هــ.

يتضمن المعرض صورا وأعمالا متنوعة عن المغفور له - بإذن الله - الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، قدمها طلبة كلية الفنون في جامعة زايد بطريقة ذات طابع فني، احتفاء بالسيرة العطرة، ومسيرة البذل والعطاء لزايد الخير، طيب الله ثراه، وذلك من خلال استخدام تقنيات الوسائط المتعددة، وغيرها من التقنيات التي تبرز ما اكتسبوا من المهارات خلال دراستهم.

وبهذه المناسبة أكد الدكتور يوسف العبيدلي المدير العام لمركز جامع الشيخ زايد الكبير، أن المعرض يهدف إلى إشراك فئة الشباب من «جامعة زايد» لترسيخ ما قدمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من بناء وتنمية وعطاء للإنسان والإنسانية داخل دولة الإمارات وخارجها؛ ليكون الوالد المؤسس قدوة للأجيال المتعاقبة ونبراسا في خدمة الوطن والإنسانية عامة دون تمييز بين عرق أو دين أو جنس؛ فمسيرة زايد مسيرة تسامح وعطاء.

وأضاف قائلا: جاء اختيار عنوان المعرض ليصور عمق علاقة القائد بشعبه وليعبر عن البعد الإنساني لهذه العلاقة التي باتت نموذجا يحتذى بها، فهي علاقة والد كرّس جهده في غرس القيم وإعداد الجيل لحياة الجد والعمل، التي يمثل البذل والعطاء أبرز ملامحها، وجيل حمل الرسالة وترجم القيم والمفاهيم أفعالا على أرض الواقع.

وأشار إلى أن جامع الشيخ زايد الكبير يرسخ مكانته ودوره كمعلم ديني وثقافي وحضاري من خلال إيصال رسالة السلام المستلهمة من قيم الوالد المؤسس إلى العالم؛ ليعكس الصورة المشرفة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك من خلال كل ما يقدمه من برامج وأنشطة. وقال: يعد ذلك من أهم أهدافنا، تجسيدا لرؤية زايد الخير، طيب الله ثراه، وقيادتنا الرشيدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات