دراسة لجامعة أريزونا تؤكد غياب العلاقة الوثيقة بين الأفراد والمؤلفات الإلكترونية

الكتب الورقية لا تزال المفضلة لدى القراء

أفادت دراسة أعدتها جامعة أريزونا، أخيراً، عن سلوكيات البالغين في القراءة، أن معظم الناس ما زالوا يفضلون الكتب الورقية على الكتب الإلكترونية.

وعزت الدراسة ذلك إلى أن البشر ليس لديهم علاقة عاطفية مع الكتب الإلكترونية أو «إحساس بالملكية»، ودعت الدراسة شركة «أمازون» وغيرها من صناع الكتب الإلكترونية إلى تحسين منتجاتها، مما يجعل من الأسهل إضافة ملاحظات أو الاستماع إلى مسارات صوتية عليها، بهدف دعم تلك الفكرة.

حكاية خادمة

ووفقا لموقع «بوب تراك»، باع الناشرون التقليديون كتباً إلكترونية بنسبة 10% أقل في عام 2017، بالمقارنة مع العام السابق، أما الكتاب الرقمي الأكثر مبيعاً فكان «حكاية خادمة» الصادر عن «هوتون ميفلين هاركورت».

وأشارت الدراسة التي نشرت نتائجها صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، إلى أن المستهلكين البالغين في السن ينظرون إلى ملكية الكتاب الإلكتروني بطريقة مغايرة كثيراً عن ملكية كتاب فعلي.

وأفادت الأستاذة المساعدة التي أعدت الدراسة، سبرينا هلم: «اعتقدنا أنه من الملائم دراسة الطريقة التي ينظر الناس بها إلى ملكية شيء غير موجود بالفعل، مجرد ملف على الكمبيوتر أو الجهاز أو في السحاب».

مضيفة: «من الاستنتاجات التي توصل إليها بحثنا كان أن الكتب الرقمية والكتب المادية منتجان مختلفان بالكامل». وخلصت الدراسة أيضا إلى أن المشاركين يستخدمون مجموعات الكتب الفعلية للتعبير عن هويتهم للآخرين، فيما «الكتب الإلكترونية تنقل إحساساً بتجربة خدمية».

وترى هلم بدورها المزيد من الغنى مع الكتاب المادي، حيث تشارك الحواس كلها، وتقول: «الكتب المادية هي منتجات خاصة جداً، ولديها معنى كبير لعدد كبير من الناس، فيما لا تزال القراءة الرقمية جديدة نسبياً، كذلك التفكير في الملكية في سياق تلك الأنواع من المنتجات هو جديد على معظم الناس».

وفي سياق ذلك، تشير هلم إلى أن المشاركين في الدراسة شعروا بإحساس ملكية مقيد في الكتب الرقمية، بناء على واقع أنه ليس لديهم السيطرة الكاملة على المنتج، كما أعربوا عن إحباطهم لعدم قدرتهم على نسخ ملف رقمي إلى أجهزة متعددة، أو مشاركة الكتاب أو التخلي عنه. حنين

وأفاد عدد كبير من المشاركين في الدراسة إلى أنهم أكثر ارتباطاً عاطفياً بالكتب المادية متحدثين باستمرار عن الحنين لبعض كتب الطفولة، مع وصف للصوت والرائحة والملمس عند تناول كتاب جديد.

وعلى نقيض التوقعات، رأى المستهلكون الكبار في السن المزيد من الفائدة للقراءة باستخدام قارئ إلكتروني، مشيرين إلى فوائد مادية مثل الوزن الخفيف للقراءة الإلكترونية والقدرة على تكبير النص.

تعليقات

تعليقات