إصدار

«عام الفزوع 1864».. رواية تؤرخ رحلة الإنسان للتحرر ورفض الاستبداد

استوحى الباحث والروائي التونسي حسنين بن عمو أحدث رواياته «عام الفزوع 1864» من حقبة تاريخية تناولتها الكثير من الدراسات وتناقلها الرواة جيلاً بعد جيل لكنه أعاد بناءها على نحو تخييلي تمتزج فيه جمالية السرد الروائي بشغف الغوص في التاريخ مقتفياً رحلة الإنسان بين الأمل والخيبة بحثاً عن التحرر من الاستبداد.

جاءت الرواية في 589 صفحة عن دار نقوش عربية للنشر والتوزيع ، وأعاد بن عمو في روايته إحياء شخصيات تاريخية واقعية وخلق شخصيات خيالية ليحبك بأسلوب بديع أحداث روايته ويجعل القارئ ينغمس فيها بشغف لملاحقة أحداثها المتسارعة ومتابعة تفاصيل دقيقة للوضع الاجتماعي والاقتصادي والعلاقات التي تربط المجتمع التونسي في القرن التاسع عشر.

تعليقات

تعليقات