عرض فرنسي يفتتح الدورة 13 لمهرجان رام الله للرقص المعاصر

افتتح عرض فرنسي بعنوان «بين التروس» لفرقة دايبتك الدورة الثالثة عشرة لمهرجان رام الله للرقص المعاصر الليلة الماضية على مسرح قصر رام الله الثقافي. يدور العرض في إطار اجتماعي سياسي عن الشخص الذي يوضع في غير مكانه ويحاول فعل ما لا يجيده وكيف يصبح هشاً حين يظل وحده بعيداً عن الآخرين.

وتنوعت الموسيقى المستخدمة في العرض بين الغربية والشرقية معبرة عن ثقافات مناطق مختلفة من أنحاء العالم، جاء منها أعضاء الفرقة السبعة.

وينحدر أعضاء الفرقة من أصول أوروبية وأفريقية وآسيوية وعربية لكنهم جميعاً يحملون الجنسية الفرنسية، ووجدوا طوال العرض الذي امتد لنحو 50 دقيقة تفاعلاً كبيراً من جمهور المهرجان.

وقال الفرنسي من أصل جزائري مهدي مغاري مدير الفرقة لـ«رويترز» بعد العرض، «هذه الفرقة تأسست قبل عشر سنوات وتتألف حالياً من عشرين راقصاً شارك منهم في العرض سبعة راقصين يحملون الجنسية الفرنسية لكنهم من دول مختلفة».

وأضاف «العرض الذي قدم استخدمنا فيه أنواعاً مختلفة من الموسيقى منها العربية التي تعطي القوة والطاقة للراقصين مما يعكس مزيج ثقافات الدول الأصلية لأعضاء الفرقة».

تعليقات

تعليقات