تعريف

ورشتا عمل تدريبيتان في «الشارقة للتراث»

نظم معهد الشارقة للتراث أمس ورشتي عمل تدريبيتين، ضمن برنامجه التدريبي والأكاديمي، تناولت الأولى إدارة الأعمال والأزمات في المؤسسات الثقافية.

، وركزت الثانية على جمع العادات والتقاليد والمعارف التراثية الإماراتية، وتناولت ورشة جمع العادات والتقاليد والمعارف التراثية الإماراتية، تعريف العادات والتقاليد والمعارف التراثية الإماراتية، من بينها عادات وتقاليد السلام والضيافة والاستقبال وآداب المجلس، بالإضافة إلى عادات وتقاليد الميلاد والزواج والوفاة.

تطرقت إلى العادات والتقاليد في الأزياء الشعبية الرجالية والنسائية والأطفال، بالإضافة إلى الأزياء الرجالية الرئيسية ومكملات الأزياء الرجالية، والأزياء النسائية حسب الطبقات الاجتماعية، ومكملات الأزياء النسائية، مثل الذهب والحناء والبراقع والكحل، وغيرها.

كما تناولت الورشة أسس البحث الميداني، من حيث اختيار الموضوع، واختيار الراوي، والجمع الميداني، والاستعداد للمقابلة والتجهيزات الفنية، بالإضافة إلى تعريف المشاركين بكيفية إعداد الدليل الميداني وبطاقة الراوي، أما ورشة إدارة الأعمال والأزمات في المؤسسات الثقافية فقد تطرقت إلى الفرق بين المشكلة والكارثة والأزمة.

فالمشكلة عائق أو مانع يحول بين الفرد والهدف الذي يسعى إلى تحقيقه، والكارثة حالة حدثت فعلاً ونجمت عنها أضرار، سواء في الماديات أو غيرها أو هما معاً، وقد تكون سبباً لأزمة ولكنها ليست هي الأزمة، أما الأزمة، فهي حدث مفاجئ غير متوقع يؤدي إلى صعوبة التعامل معه.

وتناولت الورشة أنواع الأزمات، فهناك أزمات طبيعية، مثل الكوارث والأعاصير والفيضانات والزلازل والبراكين، وهناك الأزمات المفتعلة، كالحرائق، وهناك أيضاً نوع آخر يمكن الإشارة إليه بالأزمات المرورية.

 

تعليقات

تعليقات