القرية العالمية تدخل "غينيس" من خلال "أكبر كوب كرك"

سجلت القرية العالمية، الوجهة العائلية الأولى للثقافة والتسوق والترفيه في المنطقة، رقماً قياسياً جديداً في غينيس للأرقام القياسية بإعداد أكبر كوب من الشاي الساخن في العالم. وتفوقت بذلك على الرقم القياسي السابق الذي تم تسجيله العام الماضي في شنغهاي بالصين.

وفي 25 يناير، سجلت موسوعة غينيس للأرقام القياسية إعداد "أكبر كوب من الشاي في العالم" في القرية العالمية بدبي في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويبلغ قطره الداخلي العلوي 1.42 متر، ويبلغ ارتفاعه 3.66 متر.

وتم عرض هذا الكوب في القرية العالمية من يوم 23 يناير، ويمكن للزوار مشاهدته حتى الأول من شهر فبراير المقبل.

وحول هذا الإنجاز، صرّح بدر أنوهي، الرئيس التنفيذي للقرية العالمية: "إنه لمن الرائع أن نسجل رقماً قياسياً جديدًا في موسوعة غينيس للأرقام القياسية. إن احتساء الشاي هو جزء هام من ثقافة دولة الإمارات، ونحن فخورون بتسجيل مثل هذا الإنجاز، الأمر الذي يظهر سعينا الدائم لكي نكون في المركز الأول وإضافة إنجاز عالمي جديد باسم الإمارات، ونعمل بكل جهد لكي نكون الوجهة العائلية الأولى للثقافة والتسوق والترفيه على مستوى العالم. حيث نعمل كل موسم على تطوير قدراتنا لإسعاد زوارنا موسم بعد آخر."

التحضيرات

تطلب إعداد 5000 ليتر من الشاي الكرك تعاون 120 طاهيا وعدة ساعات من العمل، ليتم تقديم شاي الكرك مجانًا لأكثر من 45,000 من ضيوف القرية العالمية، حيث بلغ الحجم الوسطي لكل كوب 100 مل.

وبدأت التحضيرات للمحاولة الرسمية لتسجيل رقم قياسي في غينيس للأرقام القياسية من الساعة 4 صباحاً، حيث تم إحضار المكونات وتجهيزها ليستمر العمل على إعداد الشاي إلى أن فتحت القرية العالمية أبوابها في تمام الساعة 4 عصراً، وجرت التحضيرات الأخيرة أمام ممثلي وسائل الإعلام والضيوف، الذين حيّوا الطهاة بهتافات تشجيعية. وبعد ذلك، تم صب الشاي الكرك من "أكبر كوب شاي ساخن في العالم"، في أكواب ودِلال وقوارير ليستمتع الضيوف باحتسائها مجانًا.

المكونات المستخدمة

إلى جانب كميات كبيرة من المياه، تضمنت المكونات التي استخدمها الطهاة لإعداد 5000 ليتر من الشاي الكرك، 155 كيلو غراما من مسحوق شاي ليبتون، و270 كيلو غراما من بودرة الحليب، و360 كيلو غراما من السكر، و4.5 كيلو غرام من القرنفل، و135 كيلو غراما من الزنجبيل، و27 كيلو غراما من عيدان القرفة، و27 كيلو غراما من بودرة الهيل. وتُركت هذه المكونات لتتخمر معًا لعدة ساعات في أكثر من 4,500 لتر من المياه لتصنع معًا نكهة الشاي الكرك الأصلية الشهية.

الشركاء في هذا الإنجاز

ينتمي الطهاة الذين ساعدوا في إعداد "أكبر كوب من الشاي الساخن في العالم" إلى جمعية الإمارات للطهي، وعملوا بإشراف الشيف أوي ميشيل، رئيس الجمعية ونائب الرئيس المساعد في الرابطة العالمية لجمعيات الطهاة. كما تعاونت القرية العالمية مع "ليبتون" بصفتها شريك الشاي الرسمي ومياه "أكوافينا" بصفتها شريك المياه الرسمي.

وقال ميشيل أوي: "جميعنا يعرف بأن شاي الكرك هو المشروب المفضل لسكان الإمارات، ونود أن نشكر القرية العالمية على أخذ زمام المبادرة للدخول في تحدي تسجيل رقم قياسي في غينيس للأرقام القياسية وتحقيق هذا الإنجاز، الذي سمح لنا بأن نظهر للعالم مدى حبنا لشاي الكرك، ولكي نستعرض القدرات التنظيمية ومهارات الطهي الفائقة التي يتمتع بها الطهاة في دولة الإمارات. لقد استخدمنا أفضل المكونات واعتمدنا أفضل الممارسات في تحضير الشاي لنحقق هذا الإنجاز بشفافية كاملة. وأخيرًا، أود أن أتوجه بجزيل الشكر لطهاتنا المائة والعشرون الذين ساهموا في تحقيق هذا الرقم القياسي".

وبدوره قال وقاس جافيد، مدير إدارة تسويق المشروبات في يونيليفر: "باعتبارها علامة رائدة عالميًا في مجال الشاي، فإن ليبتون فخورة بالمشاركة في تسجيل هذا الرقم القياسي العالمي لمشروب شهير مثل شاي الكرك. وبما يتماشى مع قيم علامتنا الرامية إلى إلهام الناس وجمعهم معًا حول كوب ساخن من الشاي، فإننا ندعم بشكل كامل مبادرة القرية العالمية هذه للاحتفاء بغنى وتنوع ثقافة المنطقة".

عالم واسع من أصناف الشاي المتنوعة في القرية العالمية

وفي الموسم 22، يواصل ضيوف القرية العالمية الاستمتاع بأكثر تجارب الشاي تميزًا. وسواء منها الشاي التقليدي أو الشاي بالحليب، حيث يحظى الضيوف بفرصة تذوق أشهى أصناف الشاي من حول العالم.

وقد قدمت القرية العالمية العديد من تجارب الشاي الفريدة التي تجسد ثقافة احتساء الشاي في مختلف أنحاء العالم، بدءًا من الأصناف المتنوعة للشاي الصيني، ووصولًا إلى الشاي الأسود من تركيا، وشاي الجرك من إثيوبيا، وشاي الزعفران من الإمارات، وشاي النعناع من المغرب، وشاي الياسمين والشاي الفوار من اليابان، وغيرها الكثير.

وتعتبر القرية العالمية الوجهة الأولى لتذوق ألذ المأكولات والمشروبات الشعبية العالمية حيث تستضيف 23 مطعماً ومقهاً بمطابخ عالمية وأكثر من 120 كشكاً للمأكولات والمشروبات الشعبية من حول العالم.

وتستمر القرية العالمية في تقديم تجارب تسوق وصفقات فريدة إلى جانب العروض الثقافية والفعاليات الترفيهية والمفاجآت الجديدة كل يوم حتى 7 إبريل 2018، وتفتتح أبوابها يومياً من الساعة 4 عصراً حتى 12 صباحاً من السبت إلى الأربعاء ومن الساعة 4 عصراً حتى 1 بعد منتصف الليل في أيام الخميس والجمعة والعطل الرسمية. وتخصص القرية العالمية أيام الاثنين لدخول العائلات والسيدات فقط.  

تعليقات

تعليقات