ثقافة

روث جابفالا أبدعت في الرواية فتألقت سينمائياً

تحفر عبقرية الروائية روث براور جابفالا الحائزة على عدة جوائز، خطوطها عميقاً في الروايات السبع عشرة الآسرة بعنوان «عند نهاية القرن» المستقاة بدورها من مجموعات سابقة. وتميزت جابفالا، التي غادرت هذا العالم في العام 2013 بغزارة الإنتاج السينمائي سيما في مجال كتابة السيناريوهات، وقد حازت على جوائز أوسكار لاقتباسها من «غرفة مطلة» و«هواردس إند». واشتهرت كذلك باتساع نظرتها السينمائية التي تمتد من حياة القرية في الهند وصولاً إلى شوارع أوروبا ونيويورك.

كتبت جابفالا العديد من قصصها القصيرة خلال سنوات تزامنت مع وضع سيناريوهات أهم الأفلام، كحرارة وغبار، وبقايا النهار. وإن قدرتها على تحديد الموقع والمكان والحوار وتنبهها للتفاصيل، كما المسافة الكبيرة التي رغبت بالاحتفاظ بها كانت طاغية على نصوصها القصصية والتصويرية.

تعليقات

تعليقات