العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    دموع طفل تسحق تويتر وتحرك مشاعر الجماهير!

    في فيديو مؤثر انتشر كالنار في الهشيم الأحد على مواقع التواصل في الولايات المتحدة والعالم، ظهر طفل يشكو بحرقة قلب كيف يتم التعامل معه في المدرسة.

    بدموعه التي تساقطت على وجهه المتألم، تحدث كيتون جونز من تينيسي الأميركية عن "تنمر" أصدقائه.

    الفيديو الذي حصد منذ أمس آلاف المشاهدات، تعمدت والدة كيتون نشره، علها به تطلق صرخة ألم، وتهز بها "ضمائر" أصدقاء ابنها وأهلهم.

    وبدا كيتون في الفيديو يتحدث بقلب محروق، عن انتقادات أصدقائه القاسية، وعن تنمره عليهم لأنه مختلف، قائلاً:" ينعتونني بأقذع الصفات، ويقولون إنني بشع وقبيح،ويسخرون من أنفي، كما أنهم سكبوا علي الحليب واللحمة، هذا قاس جداً، الناس يولدون هكذا مختلفين..."

    وتابع الطفل باكيا:" أسأل لماذا يفعلون هذا، ما الجدوى من ذلك، لماذا يستمتعون بتعذيب الأبرياء؟.. لا يجب انتقاد الأشخاص المختلفين، فهذا ليس ذنبهم!"

    أما الأم، كيمبرلي جونز، التي نشرت الفيديو على صفحتها على الفيسبوك الجمعة، فقالت إنها أقلت ابنها للتو من المدرسة لأنه كان خائفاً جداً من الذهاب إلى "استراحة الغداء" .

    وأضافت معلقة: "الكل يعلم ما هو شعور السعي إلى الانتماء لمجموعة ما، ولكن قلة يدركون ما هو شعور أولئك الذين لا ينتمون إلى أي فريق!"

    في المقابل، لقي الكيتون تعاطفاً كبيراً من مشاهير حول العالم، ممثلين وأبطال رياضة وغيرهم، منهم كاردي بي، ريكي مارتن، كريس براون، ميلي بوبي براون.

    كما فتحت صفحة باسمه من أجل جمع المال لدراسته، وقد حصدت حتى الأحد بحسب ما أوردت وسائل إعلام أميركية 29 ألف دولار أميركي.

    كلمات دالة:
    • التنمر،
    • طفل،
    • مدرسة،
    • أطفال،
    • أم،
    • أميركا،
    • كيتون جونز
    طباعة Email