إعدام مغتصب طفلة بالرصاص وتعليقه على رافعة في صنعاء

شهدت العاصمة اليمنية صنعاء تنفيذ حكم الإعدام علنا في مغتصب أطفال بإطلاق الرصاص عليه ووضع جثته على رافعة.

وأدين الرجل باغتصاب وقتل فتاة تبلغ من العمر 5 سنوات.

وتجمع السكان في ميدان التحرير في العاصمة  صنعاء، ليشهدوا إعدام المتهم  حسين الساكت.

واغتصب الشاب البالغ من العمر 22 عاما الطفلة  صفاء المطري بعد خطفها، ثم قتلها ليتخلص من آثار جريمته.

وقال القاضي راجح عزالدين، الذي حضر الإعدام، إنه تقرر لاحقا دفن جثة الطفلة.

وأفاد عم الضحية أن ساكت "شارك في البحث عن جثة الفتاة قبل إلقاء القبض عليه".

وقبيل تنفيذ الحكم علنا، قيد ضباط يدي المتهم خلف ظهره، وأرقدوه على غطاء أحمر اللون، ثم أطلقوا النار عليه 5 مرات من الخلف صوب قلبه، فقضى على الفور.

وبعد ذلك، وضع جثمان المتهم على رافعة وسط المدينة بعد أن حاول بعض السكان اختطاف الجثة.

وأعدم رجل يبلغ من العمر 41 عاما فى نفس الموقع يوم 31 يوليو الماضي هو  محمد المغربي الذي ادين بتهمة اغتصاب وقتل رنا المطري البالغة من العمر 3 سنوات، وأطلق عليه النار من الخلف وهو مسجى على الأرض.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات