حالته لم تتحسن ورواد التواصل الاجتماعي يدعون له بالشفاء

العيدروسي يعود إلى الكويت لمواصلة العلاج

Ⅶ محمد جابر الملقب بالعيدروسي

رغم الحزن الذي يعم دولة الكويت والخليج عموماً برحيل الفنان عبد الحسين عبد الرضا، إلا أن رواد مواقع التواصل الاجتماعي لم يغفلوا عن متابعة الحالة الصحية للفنان الكويتي محمد جابر الملقب بـ«العيدروسي»، 72 عاماً، الذي كان قد تعرض أخيراً لجلطة في القلب، أجبرته على دخول أحد مستشفيات مدينة إسطنبول التركية التي يتواجد فيها لقضاء إجازته، وأفادت التقارير أن العيدروسي قد أخضع على الفور لعملية قسطرة في القلب، بعد تعرضه لانسداد في الشرايين، وثلاثة صمامات رئيسية.

وأكد نجله خالد في تصريحات له: «أن والده لا يزال يحتاج إلى الراحة التامة». وأضاف: «وفقاً لحديث الأطباء في تركيا، فإن حالة والدي لم تتحسن، الأمر الذي دعانا للتواصل مع عدد من الأطباء في الكويت، وشرحنا لهم حالته، فكانت النصيحة بضرورة إعادته إلى الكويت».

وبين خالد أنه بدأ بالاستعداد لإعادة والده إلى الكويت، وقال: «خلال هذا الأسبوع سيتم نقل والدي إلى الكويت، حيث من المقرر أن يتم إخضاعه لعملية جراحية في المستشفى الصدري». ودعا نجل الفنان عبر صفحته الرسمية على «انستغرام» كافة محبي «العيدروسي» إلى الدعاء لوالده، بالشفاء العاجل، وأن يعود إلى بلده سالماً غانماً.

ثوب العافية

العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، غردوا بالدعاء للفنان الكبير، وأعربوا عن أمنياتهم بالشفاء العاجل له، وأن يلبسه العزيز القدير ثوب الصحة والعافية، فيما توقعت أنباء أخرى، عن احتمال عودة «العيدروسي» إلى الكويت يوم الأربعاء المقبل، وأكدت أنه سيشارك في مراسم دفن الفنان عبد الحسين عبد الرضا، الذي يعد أحد أبناء جيله، ورفيق دربه، حيث سبق وأن تعاون العيدروسي والفنان الراحل في العديد من الأعمال التلفزيونية والمسرحية.

مسرحيات

ويعد العيدروسي واحداً من أعلام الساحة الفنية الخليجية، حيث قدم خلال مسيرته مجموعة كبيرة من الأعمال المسرحية والتلفزيونية التي لقيت نجاحاً ملحوظاً، ومكنت الفنان من التربع على عرش قلوب الجمهور.

وقد اشتهر بشخصية «العيدروسي» التي قدمها لأول مرة في مسرحية «اغنم زمانك»، ويحسب للفنان القدير قيامه بتأليف العديد من الأعمال المسرحية والدرامية، من بينها مسلسل «آخر غلطة» ومسرحية «الليلة يوصل محقان»، ومسرحية «القاضي راضي وعائلة بو صعروره» وكذلك «الركادة زينة» و«بدر الزمان» و«الشاطر حسن» ومسرحية «محاكمة علي بابا»، وغيرها.

وخلال مسيرته قام العيدروسي بتأسيس «المسرح الحر» بمشاركة عدد من الفنانين، من بينهم الفنانة عائشة إبراهيم والفنان عبد العزيز النمش والفنان عبد الله خريبط والفنان عبد الله المسلم والفنان عبد العزيز الفهد، وكذلك تأسيس فرقة مسرح الزرزور.

جوائز 

 حصل العيدروسي خلال مسيرته على العديد من الجوائز وشهادات التكريم، ومن بينها جائزة إنجازات الفنانين التي منحها له مهرجان الخليج السينمائي في دورته التي أقيمت بدبي في مارس 2013، وذلك تقديراً له ولجهوده في خدمة الفن والسينما، حيث كان العيدروسي قد شارك بفيلم روائي قصير بعنوان «الصالحية» للمخرج صادق بهبهاني، عن رواية الكاتب الأديب هيثم بودي، حيث تجري أحداث الفيلم في حيّ الصالحية، بالعاصمة الكويتية، حول رجل أعمال طاعن في السن (يؤديه محمد جابر). 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات