أسماء الجيلاني: «هاشتاغ» جعلني أعشق عالم الكتابة الأدبية

صورة

استطاعت الإماراتية الشابة أسماء الجيلاني أن تكسر حاجز الخوف من الكتابة، حيث كانت بداياتها منذ نحو ثلاث سنوات عندما قرأت على مواقع التواصل الاجتماعي عن هاشتاغ بعنوان # 100 يوم من السعادة، فتأثرت به وحفزها إلى ابتكار طريقة تستطيع بها أن تتخلص من كل الصعوبات التي تعوق مسيرتها الإبداعية في مجال الكتابة الأدبية، وأثناء ذلك اقترحت عليها صديقتها أن تكون البداية من خلال فكرة مستوحاة من عنوان الهاشتاغ # 100 يوم من السعادة، ليكون هاشتاغ بعنوان # 100 يوم من الكتابة، وقد نالت الفكرة إعجاب الجيلاني وكانت بمثابة الحافز والإلهام لها، واستطاعت الكتابة المتواصلة خلال مائة يوم على مواقع التواصل الاجتماعي، وقد تابع كتاباتها العديد من رواد هذه المواقع وأثنوا على كتاباتها.

وتقول الجيلاني: كنت أخاف كثيراً عندما أبدأ في كتابة شيء أن لا ينال الإعجاب، فأقوم بالتعديل والحذف والإضافة أكثر من مرة، حتى يخرج في النهاية بالشكل المطلوب، ولكن الآن بعد أن تخلصت من كل المعوقات وكسرت حاجز الخوف وضيق الوقت، وانتقلت إلى هدفي بتفاؤل وإيجابية وتعودت أن أكتب كل يوم، واستطاعت الوصول إلى 500 يوم من الكتابة المتواصلة في مختلف الجوانب الحياتية التي يمر بها أي منا، لافتة إلى أن الفضاء في عالم الكتابة الأدبية مفتوح ومتاح للجميع في ظل توافر الرغبة والعزيمة، إضافة إلى حسن إدارة الوقت.

حصلت الروائية أسماء الجيلاني على بكالوريوس الإعلام من الجامعة الأميركية في الشارقة، وتؤكد أن مواقع التواصل الاجتماعي تعتبر بوابة عبرت منها للقراء، وقد تطور الأمر بالنسبة للجيلاني من مجرد كتابة على مواقع التواصل الاجتماعي إلى صدور كتابها الأول باللغة الإنجليزية بعنوان «رموز الدار»، وسيكون الكتاب الجديد متاحاً للقراء قريباً على موقع «أمازون» الشهير، أكبر المتاجر الإلكترونية التي تهتم بالكتب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات