«بصرة ليزر تاك» لعبة تعرّف العراقيين بتاريخهم

في محاولة للدمج بين الماضي والحاضر أو القديم والحديث صمم مهندس عراقي شاب لعبة ليزر جديدة للتنقيب في تاريخ البلاد الثري والذي يرجع إلى آلاف السنين.

وفي لعبة «بصرة ليزر تاك» التي أُطلقت في الآونة الأخيرة بمدينة البصرة يصوب اللاعبون شعاع أشعة تحت الحمراء (انفراريد) على بعضهم بهدف إصابة أهداف لها حساسية لليزر موجودة في سترات يرتديها الخصوم.

واللعبة، التي تحظى بشعبية حول العالم، يعود تاريخها لنحو 40 عاماً مضت. وقال مصمم اللعبة المهندس حسن علي خريبط إنها تعرض صوراً مستوحاة من الحضارة العراقية القديمة لتعريف الجيل العراقي الجديد بمعلومات مفيدة عن تاريخ بلادهم وحضارتهم.

وتُزين جدران متاهة اللعبة بحروف على شكل إسفين من النص المسماري أو السومري، وهو أحد الأساليب المبكرة للكتابة ومن اختراع السومريين.

كما أن الصالة أو المتاهة مزينة برسوم للقيثارة السومرية وأدوات الصيد القديمة والتقنيات التي كانت مستخدمة في وقت مبكر ببلاد ما بين النهرين. كما تضم الصالة التي تبلغ مساحتها 318 متراً مربعاً قادة تاريخيين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات