السلطات الأندونيسية تشن حرباً على قرد المكاك

ذكرت تقارير إعلامية امس الجمعة أنه تم تجنيد جنود وأفراد شرطة وقناصة لشن حرب على قردة المكاك، التي تثير الفوضى في قرى إقليم جاوة الوسطى الأندونيسي ، وذكر موقع سولوبوس الإخباري الإلكتروني أن مجموعات ضخمة من قردة المكاك طويلة الذيل تهاجم الماشية والمواطنين بقريتين طوال الشهرين الماضيين.

ووجهت نصائح للسكان بالبقاء داخل منازلهم وإغلاق نوافذهم بعد إصابة حوالي 12 شخصاً في عمليات غزو للقردة. وأضاف الموقع الإلكتروني أن أحدث ضحية كان رجلاً (82 عاماً) تعرض لهجوم يوم الثلاثاء الماضي وأصيب بجروح استدعت الحصول على 42 غرزة جراحية.

ونقل عن سوكيمين، أحد المسؤولين القرويين قوله «خلال الأسبوع المقبل، سيشن الجنود وأفراد من الجمعية الوطنية للبنادق (بيرباكين) حربا ضد القردة البرية». وأضاف «سنوفر بسعادة سكناً لهم خلال الأسبوع».

وقال مارجونو، مسؤول الشرطة المحلية إن الهدف ليس قتل القردة، لكن تخويفها وسيستخدم أفراد الشرطة فقط رصاصات مطاطية. وأضاف أنه سيتم تسليم القردة التي يتم صيدها أو إطلاق النار عليها إلى الوكالة المحلية للحفاظ على الطبيعة.

ونقل موقع (ميرديكا) الإخباري الإلكتروني عن مارجونو قوله «تتمثل مهمتنا في حماية الشعب ومحاصيلهم». وتتكرر ظاهرة غزو القردة بشكل سنوي في مناطق بإقليم جاوة الوسطى.

وذكر سكان محليون أن الهجمات نابعة عن ندرة الغذاء للقردة في الغابات المجاورة، نتيجة لموسم الجفاف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات