مسرحية روسية بنكهة فلسطينية

اجتهد طلبة مسرح عشتار بمدينة رام الله الفلسطينية، أول من أمس، في تقديم نسخة من مسرحية «الحضيض» للكاتب مكسيم غوركي بنكهة فلسطينية مع الحفاظ على الإطار العام لها.

واختار المخرج الفلسطيني الشاب ساجي دميري خريج المعهد العالي للفن المسرحي في تونس أن تكون هذه المسرحية التي قدمت آلاف المرات وبعشرات اللغات منذ عرضها الأول عام 1902 أول أعماله في مجال الإخراج.

وقال دميري بعد العرض المسرحي الذي شارك فيه سبعة ممثلين على خشبة مسرح عشتار في رام الله «هذه المسرحية ظلت حلما... عندي منذ دراستها في الجامعة وكان حلمي دائما أن أخرج هذا العمل المسرحي الذي ساعدني في النضوج فكريا».

وعمل دميري الذي بدأ خطواته في مجال التمثيل من خلال مسرح عشتار مع عدد من الطلاب ودرسوا المسرحية معا وأدخلوا عليها بعض المواقف الارتجالية مع الحفاظ على روح المسرحية.

وتستعرض المسرحية على مدار أربعين دقيقة جزءا من الصراع بين قوى الخير والشر في حياة صعبة لم يجد أصحابها سوى قبو تحت الأرض للعيش فيه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات