الفوائد الصحية لصوم رمضان

ورد عن النبي - صلى الله عليه وسلم - الحديث الشريف «صوموا تصحوا» وقد أثبت العلماء صحة هذا الحديث من الناحية العلمية، فأثناء الصوم في شهر رمضان المبارك تحدث في الجسم عمليات كثيرة تساهم كلها في صحة الإنسان، مثل تحسين مستوى السكري والكولسترول وانخفاض الضغط. ونورد فيما يلي دليلاً تقريبياً لهذه العمليات.

1- مع بدء شهر رمضان يدخل جسمك في حالة من الصوم وتمتنع عن تناول الطعام لمدة 8 ساعات تقريباً بعد آخر وجبة تتناولها. فتستكمل الأمعاء خلال هذا الوقت امتصاص المواد الغذائية المهضومة.

2- للحصول على الطاقة، فإن أول شيء سيستهلكه جسمك هو الجلوكوز المخزن في كبدك وعضلاتك.

3- عندما ينفد الجلوكوز من جسمك، يبدأ جسمك باستهلاك الدهون المخزنة في الجسم للحصول على الطاقة. ويتم تصنيع كميات صغيرة من الدهون أيضاً من خلال عمليات أخرى تجرى في الكبد.

4- خلال الامتناع عن الأكل لأيام طويلة أو أسابيع يضطر الجسم في نهاية المطاف لاستخدام البروتين الذي يتم إفرازه نتيجة تفتت العضلات – أي خلال تضور الجسم جوعاً. لكن ذلك لا يحدث أثناء الصوم في رمضان إذا تناولت الطعام بصورة ملائمة أثناء الإفطار.

5- استهلاك الدهون للحصول على الطاقة يساعد على فقدان الوزن ويخفض مستويات الكولسترول على المدى الطويل. ويؤدي ذلك للتحكم بالسكري ويخفض ضغط الدم.

6- يمتد الصيام من الفجر وحتى غروب الشمس مما يتيح لنا الوقت الكافي لاستغلال الطاقة المخزنة خلال وجبتي الإفطار والسحور. وهذا يوفر لجسمنا انتقالاً سلساً وتدريجياً لاستهلاك الدهون المخزنة كمصدر للطاقة. مما يمنع تفتيت العضلات للحصول على البروتين.

7- خلال الصيام تحدث أيضاً عملية التخلص من السموم وإزالتها لأنها تكون مخزنة في دهون الجسم المستهلكة.

8- بعد مرور بضعة أيام على الصوم، تظهر في الدم مستويات مرتفعة من بعض الهرمونات (الإندورفينات)، مما يحسن الإدراك والشعور العام بتحسن الصحة النفسية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات