افتتاح أيام الشارقة التراثية في مدينة دبا الحصن

افتتح الشيخ سعيد بن صقر القاسمي نائب رئيس مكتب سمو الحاكم بمدينة خورفكان، فعاليات أيام الشارقة التراثية في مدينة دبا الحصن كآخر محطاتها بنسختها الـ 15 التي تقام تحت شعار «التراث مبنى ومعنى» تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة،

حضر حفل الافتتاح مساء أول من أمس د.عبدالعزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث رئيس اللجنة العليا لأيام الشارقة التراثية وسالم النقبي رئيس دائرة شؤون البلديات والزراعة والمهندس علي أحمد بن يعروف رئيس المجلس البلدي لمدينة دبا الحصن وطالب عبد الله صفر مدير بلدية دبا الحصن وعدد من أعضاء المجلس البلدي ومديري الدوائر الحكومية وأهالي المنطقة والزوار.

ويأتي افتتاح الفعاليات في مدينة دبا الحصن ضمن مساعي معهد الشارقة للتراث لتقديم صورة شاملة ومهمة عن الماضي الإماراتي والخليجي بكل تجلياته وعبقه وتراثه وفنونه وأنماط إنتاجه والمهن السائدة بصورة عصرية وحضارية تدخل البهجة والسرور إلى نفوس قاطني هذه المدن.

"قديمك نديمك"

وتضمن حفل الافتتاح عرض أوبريت تحت عنوان «قديمك نديمك» وفن الليوا قدمته جمعية أم القيوين للفنون الشعبية وفن الشلة وقصة تراثية بعنوان «هذي دبا ومخيرها»، كما اشتملت مشاركة الدوائر المحلية في الشارقة على أجنحة متعددة منها مركز الشارقة للاتصال ومعهد الشارقة للتراث الذي شارك بمعرض ومكتبة الصور وأنشطة أخرى الى جانب مشاركة كل من مدرسة سعد بن أبي وقاص ومركز دبا الحصن للفنون بالخط العربي.

وقدمت هيئة الشارقة للآثار عرضا تفصيليا عن المقتنيات التراثية في دبا، وكذلك مشاركة لافتة لمركز دبا لرعاية وتأهيل ذوي الإعاقة ومؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي والبيئة البحرية بكافة أنواعها ومجلس الحرف المعاصرة ومؤسسة نماء ونادي سيدات الشارقة وجمعية بيت الخير وناشئة دبا الحصن ودائرة الخدمات الاجتماعية.

إرث

وأكد د.عبدالعزيز المسلم أهمية التراث الثقافي بشقيه المادي وغير المادي وأهميته الإنسانية والثقافية والعلمية باعتباره ميراث الشعوب وخلاصة خبراتها وحكمته، مشيرا إلى أن القرية التراثية في دبا الحصن تعتبر من القرى المهمة التي يتم افتتاحها في كل عام كونها تلقى ترحيبا جماهيريا مميزا ويزورها عدد كبير من قاطني الشارقة والمناطق المجاورة.

تعليقات

تعليقات