وفاة أم وابنتها في غرفة ساونا

قضت امرأتان، هما والدة وابنتها، بعد أن علقتا في غرفة ساونا انكسرت فيها مسكة الباب في جمهورية تشيكيا، بحسب ما أعلنت الشرطة.

وجاء في البيان الصادر عن الشرطة التشيكية أن الوالدة وابنتها البالغتين من العمر 65 و45 عاما على التوالي كانتا في غرفة ساونا عند أصدقاء في شمال شرقي براغ .

وقالت إيفا كورموسوفا، الناطقة باسم الشرطة، إن "مقبض باب الحمام انكسر، وعلقت المرأتان في الداخل. وحاولتا كسر زجاج الباب لكن من دون جدوى".

وذهبت صاحبة المنزل لتطمئن عليهما بعد أن تأخرتا في الخروج، فعثرت عليهما ممدتين على أرض الغرفة، بعد أن احتجزتا بالداخل قرابة 90 دقيقة. وأكدت فرق الإغاثة التي استدعيت وفاة الضحيتين.

 

تعليقات

تعليقات