بالتعاون بين هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ومجلس التعليم

هزاع بن زايد يطلق برنامج تنمية المواهب

بمتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أطلق سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي مبادرة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة برنامج تنمية المواهب بالتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم، والتي تهدف إلى اكتشاف مواهب الناشئة وصقل مهاراتهم الفنية وتطويرها وإشراكهم في المشهد الفني للعاصمة أبوظبي، وذلك من خلال استقطاب عدد من الفنانين المتميزين على النطاق العالمي.

طاقات

وقال سموه إن إطلاق هذه المبادرة ينسجم مع جهود أبوظبي في اكتشاف الموهوبين، ويثري الموارد ويطلق الطاقات القادرة على المساهمة في الإنتاج الثقافي والفني، ويمنح الناشئة الفرصة ليطوروا مهاراتهم، وهذا كله سيكون له أثره الإيجابي على الوجه الحضاري لأبوظبي ودولة الإمارات.

وأضاف سموه خلال لقائه وفداً من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ومجلس أبوظبي للتعليم - «إن الفن يلعب دوراً جوهرياً في الارتقاء بالناشئة وصقل شخصياتهم، بما يجعلهم يساهمون بصورة أكثر فعالية في العملية التنموية المتكاملة التي تشهدها دولة الإمارات، وجعل الاهتمام بالفنون جزءاً أصيلاً من العملية التعليمية، سيعزز أكثر فأكثر من فرص الطلبة والناشئة، ويسهم في تحقيق الأهداف المرجوة للثقافة للتعليم بوصفه مكوناً أساسياً من مكونات بناء الطلبة وإعدادهم للمستقبل».

ويهدف البرنامج إلى توفير منصة لدعم الطلبة الموهوبين والمتميزين فنياً، وتنمية مواهبهم من أجل تعزيز مهاراتهم على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، وذلك من خلال اتفاقيات تعاونية مع مجموعة متنوعة من المؤسسات المرموقة محلياً ودولياً.

وتتمثل آلية عمل البرنامج في تولي هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة تدريب المختصين والمعلمين من مجلس أبوظبي للتعليم الذين سيشاركون في جلسات توعوية، وحلقات تدريبية مكثفة لتزويدهم بالكفاءات اللازمة لاكتشاف المواهب، حيث سيقومون بعد ذلك بالبحث والتعرف على المواهب الشابة في المدارس والمؤسسات التعليمية، ليتم ترشيحها لبرنامج تعليمي وإدراجها ضمن قاعدة بيانات شاملة.

دعم

وقال محمد خليفة المبارك رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة:«يندرج هذا البرنامج في إطار خططنا الاستراتيجية، ويترجم رؤيتنا في أن تصبح إمارة أبوظبي مركزاً ثقافياً مزدهراً في المنطقة، وهو ما يمكن تحقيقه من خلال تطوير المواهب الشابة المتواجدة على أرض الدولة واضاف : " نسعى من خلال هذا البرنامج إلى اكتشاف الناشئة من أصحاب الإمكانيات الواعدة، عبر تقديم بنية تحتية وبرامج تدريبية وثقافية من شأنها إبراز مهاراتهم ومواهبهم ».

دراسة

وستقوم لجنة متخصصة من الهيئة بدراسة بيانات المواهب الشابة كمرحلة أولية من عملية الاختيار، ثم ستقوم بتشكيل لجنة فنية متخصصة لتقييم واختيار جميع المرشحين في مجالي الفنون البصرية والفنون الأدائية.. وسيلتحق الطلاب المتأهلون ببرنامج تدريبي شامل، يتضمن فصولاً تدريبية أساسية داخل الدولة وخارجها .

وأوضحت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة أنه سيتم تنفيذ البرنامج وفق نهجٍ منظم لضمان الحصول على المصادر المناسبة للمواهب وتطويرها، كما سيجري تبني نماذج مختلفة للتدريب السنوي وفقاً لمستوى وتخصص وعدد المرشحين الذين تم اختيارهم.

تخصصات

تتضمن التخصصات التي يركز عليها البرنامج الفنون، والموسيقى، والنحت، والرسم، وفنون الأداء، والمسرح، وسيكون نطاق العمل من خلالها في أربع مراحل، هي، اكتشاف المواهب، وتقييمها، ثم عملية الاختيار، ووصولاً إلى تدريبها لاحقاً.

سموه: مبادرة تصقل مهارات الناشئة

غرد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي عبر حسابه على "تويتر" أمس قائلاً: أطلقنا برنامج تنمية المواهب مبادرة مشتركة بين أبوظبي للسياحة والثقافة وأبوظبي للتعليم، نريده أن يصقل مهارات الناشئة ويطورها ويدعم إمكاناتهم.

مضيفاً: مبادرة تجسد رؤية أبوظبي في اكتشاف الموهوبين، وتمنحهم فرصة تطوير مهاراتهم وإطلاق طاقاتهم الإيجابية الثرية ليعكسوا الوجه الحضاري للعاصمة. كما قال سموه: للفن دور جوهري في الارتقاء بالناشئة وصقل شخصياتهم، فالاهتمام بالفنون ورعايتها جزء أصيل من المسيرة التنموية والعملية التعليمية.

تعليقات

تعليقات