سلطان القاسمي يشهد فعاليات افتتاح دورته الثانية

انطلاق مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي

■ حاكم الشارقة يصافح مسرحيين مشاركين في التظاهرة | البيان

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مساء أمس، في قصر الثقافة بالشارقة، انطلاق فعاليات الدورة الثانية من مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي، الذي تنظمه إدارة المسرح بدائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، ويستمر حتى 15 من فبراير الجاري.

تجارب مسرحية

وانطلقت أولى فعاليات الحفل بكلمة ألقاها عبد الله محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة والإعلام، قال فيها: «نستقبل اليوم الدورة الثانية من مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي، للاحتفاء بأهل المسرح في دول مجلس التعاون الشقيقة، ليكون منصة جديدة لإبراز التجارب المسرحية وتشجيعها واحتضانها.

ولقد كان من دواعي السرور أن العروض التي أنتجها وقدمها هذا المهرجان في دورته الأولى نالت النصيب الأوفر من الانتشار خلال السنة الماضية على مستوى الوطن العربي، كما تُوّجت بالعديد من الجوائز الرفيعة، ومثّلت بلدانها في العديد من المناسبات المسرحية العربية والدولية».

وتابع العويس: «ترجمةً وتجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، خلال الدورة الماضية، تم إطلاق مسابقة لكُتّاب المسرح المدرسي في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث أوفدت الشارقة وفودها إلى العواصم الخليجية، للتعريف بالجائزة وبشروط المشاركة فيها، وسط إدارات المناشط والمسارح المدرسية في الكويت والسعودية وقطر والبحرين وعُمان، كما نظمت العديد من اللقاءات الإعلامية بمشاركة طلاب وطالبات ومعلمين ومعلمات في تلك الدول الشقيقة، وقد شهدت الدورة الأولى من هذه المسابقة مشاركة واسعة من جميع الدول الخليجية، ساعدت على التعرف إلى العديد من الأسماء الموهوبة في الكتابة الإبداعيّة في الوسط المدرسي». وأشار العويس إلى «أن المهرجان يأتي موازناً بين البعدين الإبداعي والفكري للممارسة المسرحية؛ فإلى جانب العروض المسرحية الستة، هناك العديد من الأنشطة المصاحبة المخصصة للمناقشات الفكرية والنقدية».

ملامح ومحطات

وشاهد صاحب السمو حاكم الشارقة والحضور فيلماً وثائقياً يستعرض أبرز ملامح ومحطات الدورة الأولى من مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي. وتخلل الحفل التعريف بأعضاء لجنة تحكيم المهرجان التي تضم في عضويتها وليد عمران من الإمارات، وسامر عمران من سوريا، وفادي أبي سمرا من لبنان، ولطيفة بلخير من المغرب، ويوسف البحري من تونس‪.‬

وحضر الحفل، إلى جانب سموه، كل من الشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي، رئيس مكتب سمو الحاكم، والشيخ فيصل بن سعود القاسمي، مدير هيئة مطار الشارقة الدولي، وخولة الملا، رئيسة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، وعلي سالم المدفع، رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي، ومحمد عبيد الزعابي، رئيس دائرة التشريفات والضيافة، والدكتور خالد المدفع، المدير العام لمؤسسة الشارقة للإعلام، وصلاح المحمود، المدير العام لهيئة الشارقة للوثائق والأرشيف، وإسماعيل عبد الله، الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، وعدد من المسؤولين ومديري المؤسسات الثقافية، وكوكبة من نجوم الفن والمسرح الخليجي، وأحمد بورحيمة، مدير إدارة المسرح في دائرة الثقافة والإعلام.

 

منح سموه جائزة التميز في دعم الإبداع الشعري

منح المؤتمر العربي للثقافة والإعلام، يوم أمس، جائزة التميز العربي في دعم الإبداع الشعري لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وذلك لدعم سموه اللافت والمستمر عربياً للشعر والشعراء، ودوره البارز في تقديم كافة أنواع الدعم للحراك الشعري العربي، خاصة بعد تكفل سموه بإقامة بيوت الشعر في العديد من الدول العربية.

كما حصلت دولة الإمارات على جائزتين، حيث تم منح جائزة التميز العربي لدعم التراث العربي لجمعة الماجد، كما فازت بجائزة التميز العربي للبحث العلمي الدكتورة مريم مطر.

وشارك في أعمال المؤتمر الذي عقد بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة، جمعة مبارك الجنيبي سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية، ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات