ممارسة ألعاب الفيديو أكثر من ساعة يومياً يسبب مشكلات سلوكية

أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أظهرت دراسة إسبانية أن الأطفال الذين يمارسون ألعاب الفيديو لأكثر من ساعة يومياً قد يعانون من مشكلات سلوكية. وقد تتحسن القدرات الإدراكية للأطفال الذين تقتصر ممارستهم لتلك الألعاب على ساعة أو اثنتين أسبوعياً، بما في ذلك تعزيز الاستجابة للإشارات البصرية.

وقال الدكتور خيسوس بوجول من مستشفى ديل مار في برشلونة:«الواقع هو أن أطفالنا يمضون نسبة لا بأس بها من وقتهم أمام الشاشات، وهو ما قد يكون جيداً، لكن من الأفضل تحديد نطاق زمني، إذ تؤثر ممارسة الألعاب من خلال أنشطة بدنية أو خارجية وكذلك متابعة ألعاب الفيديو على التواصل الاجتماعي للأطفال».

طباعة Email