بتوجيهات رئيس الدولة

الإمارات تستضيف الكونغرس الدولي للأرشيف 2020

ت + ت - الحجم الطبيعي

فازت دولة الإمارات باستضافة كونغرس المجلس الدولي للأرشيف 2020 بتصويت أعضاء الجمعية العمومية للمجلس بالإجماع أثناء اجتماعها ضمن فعاليات الكونغرس الحالي المنعقد في سيؤول.

وجاءت دعوة دولة الإمارات لاستضافة كونغرس المجلس الدولي للأرشيف بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة الأرشيف الوطني.

وتأتي أهمية استضافة كونغرس المجلس الدولي للأرشيف 2020 كونه يعتبر أكبر تجمع أرشيفي عالمي يعنى بالقضايا التي تخص الإرث الإنساني وتجميعه وحفظه. ويستقطب الكونغرس شبكة عالمية من الأرشيفين والمؤسسات العاملة في هذا المجال من حوالي 200 دولة ويتميز أولئك الأرشيفيون بتقديمهم الحلول الفعّالة في حقل الأرشفة والتوثيق وحفظ الرصيد الوثائقي.

أساليب الأرشفة

ويترأس وفد الأرشيف الوطني في اجتماعات الجمعية العمومية للكونغرس المنعقدة في العاصمة الكورية سيؤول الدكتور علي بن تميم عضو مجلس إدارة الأرشيف الوطني ورئيس اللجنة التنفيذية يرافقه ماجد المهيري المدير التنفيذي في الأرشيف الوطني وحمد المطيري مدير إدارة الأرشيفات بالإنابة والدكتور إيان ويلسون المستشار الفني. وقد حظي الأرشيف الوطني لدولة الإمارات بتوصية المكتب التنفيذي لقبول الاستضافة وبعد أن طلب المكتب التنفيذي اختيار الدولة المستضيفة لمؤتمر المجلس الدولي للأرشيف 2020 تمت الموافقة رسمياً في الجمعية العمومية على أن تكون العاصمة أبوظبي هي الفائزة بهذه الاستضافة.

وألقى الدكتور علي بن تميم كلمة في اجتماعات الجمعية العمومية للكونغرس بدأها بتهنئة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان الذي طالما قادت رؤاه الحكيمة ودعمه اللامحدود للثقافة بكل أشكالها بما في ذلك التراث الإماراتي إلى نجاحات باهرة في شتى الميادين، ثم رحب بجميع المشاركين في المؤتمر المقبل في رحاب دولة الإمارات في العاصمة أبوظبي، مؤكداً أن الأرشيف الوطني الإماراتي سوف يبذل قصارى جهده لإنجاح هذا الحدث البارز بما من شأنه الارتقاء أكثر بأساليب الأرشفة والتوثيق وحفظ الذاكرة، ناهيك عن الهدف المهم وهو أن يشكّل المؤتمر لدى انعقاده في أبوظبي مناسبة يتعرّف من خلالها العالم على الموروث الثقافي والحضاري الكبير لدولة الإمارات العربية المتحدة.

حفظ الذاكرة

وقال «لقد حرص رئيس مجلس إدارة الأرشيف الوطني سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان على توفير كل الإمكانات وكل الدعم اللازم، والأهم من ذلك على وضع الرؤية المتبصرة التي من شأنها وضع الأرشيف الوطني على الطريق الصحيح لتحقيق كل أهدافه، ونحن نأمل عبر مؤتمر المجلس الدولي للأرشيف 2020 إشراك المجتمع المحلي والدولي على السواء في القضايا التي تهمه في حقل الأرشفة والتوثيق وحفظ الذاكرة الجماعية بدءاً بالحفاظ على الكم الهائل من الإرث الاجتماعي والقيم والتقاليد، ومروراً باستقراء التاريخ وصولاً إلى تحديات حفظ الذاكرة الرسمية كمواد رقمية في أحدث الوسائل التقنية.. ومع تقدم التكنولوجيا الحديثة نود أيضاً استكشاف سبل إشراك الأرشيفين في جميع أنحاء العالم في المناقشات التفاعلية التي ستعود بالنفع بالضرورة على دولنا ومجتمعاتنا».

تجمع عالمي

وبمناسبة اختيار الإمارات لاستضافة كونغرس المجلس الدولي للأرشيف 2020 أكد الدكتور عبدالله الريسي مدير عام الأرشيف الوطني أن فوز الإمارات باستضافة كونغرس المجلس الدولي للأرشيف في أبوظبي عام 2020 يضاف إلى سلسلة النجاحات الإدارية والعالمية التي تحققها الدولة في شتى المجالات والسمعة الطيبة التي تحظى بها بين مختلف دول العالم.

وأشار إلى أن هذا التجمع الأرفع لمؤرشفي العالم والعاملين في هذا المجال من شأنه أن يلفت أنظار العالم إلى الدور المحوري الذي تلعبه الإمارات وبالتحديد أبوظبي في حفظ ذاكرة العالم وإتاحة الإرث التاريخي للأمم أمام متخذي القرار والباحثين والمحافظة عليه من الاندثار والتلف والضياع وأن يلقي الضوء على أهمية حفظ التاريخ بجميع أشكاله والبحث عن أدوات حفظه في ظل التطور السريع للأدوات التقنية ووسائل النشر والإتاحة.

وقال «لا يسعنا هنا إلا أن نرفع أطيب التهاني وأحر التبريكات إلى القيادة الحكيمة للدولة ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة الأرشيف الوطني على دعمه المتواصل للقضايا الأرشيفية التي يتبناها الأرشيف الوطني الذي استطاع بفضل توجيهاته أن يظل صرحاً ثقافياً وحضارياً، ونتوجه بالشكر لسموه أيضاً على الدعم السخي من أجل تحقيق هذا الإنجاز».

دور محوري

الدكتور عبدالله الريسي مدير عام الأرشيف الوطني توجه بالشكر لمنتسبي المجلس الدولي للأرشيف من مختلف دول العالم على اختيارهم أبوظبي مقراً للكونغرس المقبل، معرباً عن فخره بأن تكون دولة الإمارات الدولة العربية الأولى التي تستضيف مثل هذا الكونغرس لأنها تتمتع ببنية أساسية قوية وبموقع جغرافي متميز ولها دورها المحوري والمتقدم في مجال تطوير التوثيق والأرشفة. وأكد العزيمة والإصرار من أجل تذليل كل العقبات وتقديم كل التسهيلات الممكنة للكونغرس وللوفود المشاركة، وأعاد الريسي إلى الذاكرة صورة التنظيم المثالي الذي شهد به المشاركون في مؤتمر «السيترا» المؤتمر السنوي للمجلس الدولي للأرشيف الذي استضافته أبوظبي عام 2005.

طباعة Email