00
إكسبو 2020 دبي اليوم

دراسة

أطباء التخدير يميلون لموسيقى البلوز والجراحون يفضلون أغاني الأربعينات

ليس الاستماع إلى الموسيقى في غرف العمليات بالأمر الغريب إذ يتفق المرضى والعاملون بالمجال الصحي على أنها إضافة إيجابية لكن دراسة جديدة تشير إلى أنهم ربما يختلفون على نوعية الموسيقى التي تساعد في إجراء جراحة ناجحة.

وأجرى باحثون أميركيون دراسة مسحية على أطباء وممرضات ومرضى ووجدوا اختلافات. على سبيل المثال يفضل أطباء التخدير الاستماع لموسيقى البلوز أو الجاز بصوت منخفض بينما يميل الجراحون للاستماع لأشهر أغاني الأربعينات بصوت مرتفع.

وقال كبير الباحثين في الدراسة كلوديوس كونراد من مركز أندرسون للسرطان في هيوستن بجامعة تكساس «بسبب تشغيل الموسيقى في كثير من الأحيان أثناء العمليات فإننا نعتقد أن الآثار المترتبة على تشغيل الموسيقى (في غرفة العمليات) ذات صلة إكلينيكية ويجب إخضاع ذلك لمزيد من البحث.»

وأضاف أن المرضى فهموا بحدسهم على ما يبدو أن الموسيقى يمكن أن تحسن التركيز والتواصل بين الفريق الذي يجري العملية.

طباعة Email