مركز

دورة في «جمعة الماجد» بشأن ترميم المخطوطات والوثائق

ت + ت - الحجم الطبيعي

انطلقت أول من أمس في مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، فعاليات الدورة الدولية الحادية عشرة في حفظ ومعالجة وترميم المخطوطات والوثائق، والتي تمتد حتى 16 الجاري. وبدعوة من المركز يشارك في الدورة 14 متدرباً من العاملين في مجال حفظ ومعالجة المخطوطات من عدة جهات، منها: الأرشيف الوطني في أبوظبي، ومركز الشارقة للوثائق والبحوث، ووزارة التراث والثقافة في سلطنة عمان، ومعهد أحمد بابا في تمبكتو في جمهورية مالي، ومؤسسة الثغرة في غرناطة بإسبانيا، وجامعة مولانا أزاد الوطنية في الهند، وجامعة طشقند الإسلامية في أوزباكستان، ومركز الإمام البخاري الدولي في أوزباكستان، والجامعة الوطنية الأسترالية في أستراليا، كما يشارك متدربون من مصر وسوريا والسنغال.

ويشرف على الدورة فريق متخصص من المركز يتكون من الدكتور بسام داغستاني، ومحمد نضال قواف، وبشرى دخوج. وتركز الدورة على ثلاثة محاور رئيسة: الأول: الترميم اليدوي، والمخطوطات ومكوناتها الرئيسية، والعوامل المؤدية لتلف المخطوطات والمبادئ الأساسية في الترميم، وترميم القطوع المختلفة والأجزاء المفقودة وإزالة الترميم القديم وفك المخطوطات المتحجرة. والثاني: الترميم الآلي والتدعيم الحراري، وأساسيات العمل في الترميم الآلي لجميع أنواع القطوع والتلفيات، وصناعة الورق الخاص بالترميم الآلي، والتدعيم الحراري. والثالث: التجليد العربي والإسلامي، وترميم الأغلفة الجلدية القديمة، وطرق الخياطة والحبكة وصناعة الغلاف العربي الإسلامي، وصناعة الورق المرمري (الإيبرو).

طباعة Email