العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    المايسترو العالمي الذي أحب دبي وكرر زياراته لها

    سبيفاكوف: جمهور الإمارات يقدر الفن والموسيقى

    تعد أوركسترا «موسكو فيرتيوسي» للموسيقى الكلاسيكية واحدة من أشهر فرق الأوركسترا في روسيا والعالم، وحينما قدمت إبداعاتها يوم 20 فبراير أصيب عشاق الموسيقى الكلاسيكية بالدهشة في ختام الدورة الثانية من حفلات «كلاسيكيات دبي» التي أقيمت في مركز دبي التجاري العالمي، حيث كان أداؤها مفعماً بالحيوية والجمال.

    لقد أظهرت الأوركسترا التي وصفتها صحيفة «نيويورك تايمز» بأنها تضم أشهر وأرقى العازفين الوتريين في العالم مهارة، مقدرات عالية خلال تقديم أشهر الكلاسيكيات لموتسارت وروسيني وتشايكوفسكي.

    «البيان» حاورت قائد الأوركسترا المايسترو وعازف الكمان الشهير فلاديمير سبيفاكوف الحائز لقب «فنان السلام» لعام 2006 من منظمة اليونسكو.

    اللقب

    ما الذي يعنيه أن تكون فنان السلام لمنظمة اليونسكو؟ وكيف نلت هذا الشرف؟

    شرفني كثيراً هذا اللقب، والسبب الرئيسي في حصولي عليه يرجع إلى نشاطي الإنساني والخيري، فقد قمت بزيارة بلاد كثيرة من العالم بمفردي وبرفقة أوركسترا موسكو فيرتيوسي الخاصة بي، وكنا دائماً ما نترك بصمة إنسانية عند تقديم عروضنا.

    وفي عام 1941 قمت بتأسيس مؤسسة «فلاديمير سبيفاكوف الدولية الخيرية» لأهداف إنسانية وتعليمية، منها تحسين مستوى معيشة الأطفال الأيتام والمعاقين، وقد قامت المؤسسة منذ نشأتها بتطوير إبداعات المواهب الشابة من خلال تقديم مساعدات لمئات الموهوبين من الأطفال والشباب لاجتذاب أمهر العازفين لعروض «موسكو فيرتيوسي».

    قدمت عروضاً كثيرة في مختلف أنحاء العالم، ترى هل مازال هناك رغبة قوية لدى الجمهور للاستماع إلى الموسيقى الكلاسيكية؟

    أنا على يقين من أن الموسيقى الكلاسيكية لن تموت أبداً، والسبب في ذلك هو أن الانفعالات الإنسانية موجودة في المقطوعات الموسيقية، والإنسان ما هو إلا قلب كبير مليء بالانفعالات والعاطفة والإثارة، والموسيقى تحتوي على شيء ما مهم لكل شخص، فهي تتحدث عن أشياء خالدة كالموت والحياة، والعاطفة، والفرح، والألم.

    كما أن مؤلفي الموسيقى الكلاسيكية في العالم اليوم يستشعرون ما يريده الجمهور فنجد الكثير من الأعمال الجديدة تخاطب الجمهور مباشرة، فالموسيقى هي كل حياتي ولا أستطيع أن أحيا بدونها.

    عودة للكلاسيكيات

    هل تطورت عروض الموسيقى الكلاسيكية لتتغير مع العصور؟

    أعتقد أن الزمن قد تغير، كما أن استخدام الإنترنت قرب الأعمال الكلاسيكية للناس‏،‏ فالشباب اليوم يستمعون الى الكلاسيكيات الجديدة أكثر مما كان الحال عليه بالنسبة للجيل الماضي‏، وبالطبع هذا زمن مثير بالنسبة لإبداعنا، وهناك فرصة كبيرة لإسهاماتنا لتنتشر .

    ما الذي جعلك تختار آلة الكمان بالذات؟

    أمي هي السبب، فقد كانت عازفة بيانو، وهي ملهمتي التي أدخلتني إلى عالم الموسيقى الكلاسيكية، وآلتي الحالية هي «كمان أنطونيو ستراديفاري» .

    ما هو إحساسك بالجمهور في العرض؟

    جمهور دبي كان ودوداً ومقدراً للفن والموسيقى وكانوا يستمعون جيداً، أنا أحببت دبي وزرتها مراراً من قبل. ‏

    نقاط التقاء

    يقول سبيفاكوف: روسيا لديها مهمة تتعلق بتوليف الفنون، حيث تقع بين آسيا أوروبا، وأعتقد أننا في هذه الحالة يمكننا تحسين «نقاط الالتقاء»، فأنا أحب دبي، وقد زرتها مرات عديدة، كما أنني سعيد لأننا نلنا الفرصة لتقديم عرضنا في هذه المدينة الساحرة، وأتمنى في المستقبل أن أتمكن من تقديم عرض في أبوظبي مع أوركسترا فيلهارمونيك الوطنية الروسية وهي أفضل فيلهارمونيك أوركسترا في الاتحاد الروسي.

    طباعة Email