بالصور.. تعرف على قصة منديل أم كلثوم

تعلمت الفن منذ نعومة أظافرها على يد والدها الشيخ إبراهيم البلتاجي المنشد في الأفراح والموالد.

http://media.albayan.ae/inline-images/2303122.jpg

كانت نشأتها متواضعة عانت فيها الكثير من الحرمان وضيق ذات اليد .. وعندما بدأت معالمها تتضح وتظهر قدراتها، بدأ والدها يصحبها معه في إحياء حفلات كبار البلد.

  http://media.albayan.ae/inline-images/2303121.jpg

لم تكن فاطمة ابراهيم البلتاجي.. الشهيرة بأم كلثوم تتخيل أو تحلم أن تجالس هذه الفئة من علية القوم.. كان العرق يتصبب منها خجلا وارتباكا وعدم ثقة بنفسها.

وفي إحدى المرات وكان العرق يتصبب منها بغزارة .. ناولتها والدتها الحاجة فاطمة (قطعة من القماش) حتى تزيل وتنشف بها عرقها.. ومنذ هذا التاريخ ولم تتخل ثومة عن هذه القطعة من القماش المتواضع .. لتتخذها بمثابة المنقذ والمعاون لها لتنفس فيها وتزيل معها ارتباكها وتوترها من تلك المواقف الجديدة والمستحدثة عن عالمها.

وزادت الزيارات وكثرت ليالي الفرح وتعددت الدعوات ومعها تغيرت قطعة القماش وتبدل حالها.. لتصل الى المنديل الشهير.. والذي اعتبر من اهم علامات شخصية كوكب الشرق فقد اصبح يعد خصيصا من أفخم الأقمشة التي تناسب طلتها .. أصبح بألوان متعددة تتماشي مع لون وموديل فستانها.

http://media.albayan.ae/inline-images/2303123.jpg

بات هذا المنديل من أهم اكسسوارات ثومة لتشدو بأعذب الأغاني وهي ممسكة به ضاغطة عليه ما يزيدها ثقة، حسب صدى.
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات