فعاليات متنوعة في الخيمة الإماراتية بمهرجان طانطان الثقافي

جانب من الفعاليات وام

شهدت الخيمة الإماراتية، ضمن فعاليات اليوم الخامس لمهرجان طانطان الثقافي بالمغرب، مساء أول من أمس، أنشطة متنوعة تعبر عن التراث والثقافة الإماراتية.

وفتحت الخيمة أبوابها للزوار الذين توافدوا بشكل لافت وكبير على أروقتها المتنوعة، وتعرفوا عن قرب على التراث الإماراتي من طبخ وطقوس زواج وزينة عروس وصناعات يدوية والتي تتشابه إلى حد كبير مع ثقافة وتراث المغرب.

وقدم أعضاء الوفد الإماراتي شرحاً للزوار عن الفعاليات المختلفة.. وأكدت الفنانة التشكيلية بدور آل علي أن أعضاء الوفد قاموا بدورهم باستقبال الزوار وتعريفهم بواقع الحياة البدوية والتراث المادي واللامادي بالإمارات.

وتجلى التقارب بين التراثين والثقافتين المغربية والإماراتية في الإيقاعات الموسيقية والرقصات، حيث تحولت الساحة التي تتوسط موقع الخيمة الإماراتية إلى لوحة فنية جمعت بين تراث مغربي متمثل في فرقة الكدرة المشهورة بالأقاليم الصحراوية وفرقة أبوظبي للفنون الاستعراضية وكان الانسجام تاماً بين الفرقتين ومن الصعوبة التفريق بينهما من حيث اللباس الأبيض وملامح الوجوه والرقص المتقارب جداً.

وشهدت الخيمة الإماراتية أمسية شعرية تبارى فيها شعراء من الإمارات والمملكة المغربية بين شعر نبطي إماراتي وشعر حساني من الصحراء المغربية بحضور محافظ طانطان وأعيان القبائل الصحراوية والوفد الإماراتي، إضافة الى وجود إعلامي بارز أعطى لتلك الأمسية بعدها الثقافي.

شارك في الأمسية من الإمارات الشعراء عبيد قذلان المزروعي ومحمد بن حامد المنهالي وشاعر الربابة حسين بن مساعد وعن الجانب المغربي الشعراء سلمان الديخ وباب الري ومحمد السويح وعزوز سيدي أحمد.

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات