ديجينيرز مقتنعة أن منزلها مسكون بالأشباح

سماع الإعلامية آلن ديجينيرز، لأصوات غريبة خلال الليل جعلها تقتنع بأن منزلها الجديد الذي اشترته بمبلغ 40 مليون دولار، مسكوناً بشبح صاحبة المنزل الأصلي التي توفيت فيه عام 2009.

وقال مصدر لصحيفة " The National Enquirer" إن المنزل تم إعادة تصميمه وبنائه بحيث لا يكون هناك أي أثر لأصحابه الأصليين، مشيراً إلى أن ديجينيرز بدأت تسمع خلال الليل أصواتاً غريبة من بينها، خطوات أقدام وضوضاء عشوائية، فضلاً عن امرأة تصرخ بصوت خافت، وصوت غلق وفتح أبواب.

وأضاف المصدر: "آلن لم تحظ بليلة هادئة منذ انتقالها إلى هذا المنزل، وعلى الرغم من كونها لا تؤمن بالأرواح والأشباح إلا أنها لا تملك أي تفسير للأصوات الغريبة التي تسمعها".

منزل آلن الجديد تم بناؤه في العام 1951 على مساحة 13 ألف قدم لصالح مسؤول شركة التطوير العقاري سيدني برودي وزوجته وهو يقع على تلال "هولمبي" بجانب منزل صاحب مجلة "بلاي بوي" الشهيرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات