رائدا أعمال إماراتيّان يحققان تفضيلات الجمهور عبر برنامج تلفزيوني

برنامج "بيتا بلانيت" يصل إلى جمهوره عبر YouTube و+G

وجد الشقيقان الإماراتيان محمد وبيمان العوضي في سنة 2013 فرصة في تحويل مطعم صغير إلى برنامج سفر اجتماعي يسمح لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت بتحديد مساره وفقراته حيث يجمع البرنامج بين أكثر ثلاثة أشياء يحبها الناس وهي الطعام والسفر والثقافة. وكان لابدّ لمقدمي البرنامج من اختيار المنصة الصحيحة لإجراء حوار متواصل مع متابعيهم حول العالم، لذا اختار محمد وبيمان العوضي استخدام YouTube وتطبيقات أخرى من Google، مثل G+ ولقاءات Google Hangouts وخدمة البحث الصوتي Voice Search وترجمة Google Translate.

يحظى برنامج السفر الاجتماعي "بيتا بلانيت" بشعبية كبيرة حالياً عبر قناة تلفزيون دبي، وقد بدأ تصوير الموسم الثاني منه مسبقاً. ومن المقرر بدء عرض هذا الموسم الجديد في أبريل، حيث يغطي 12 بلداً جديداً في أنحاء جنوب أفريقيا وأمريكا اللاتينية ووسط أوروبا.

وباستخدام هذه الأدوات بمثابة "مرافق رقمي"، سافر محمد وبيمان مسافة 35000 ميل لتصوير الموسم الأول من برنامج السفر "بيتا بلانيت"، وعلى طول تلك المسافة، تفاعل الشقيقان مع الجمهور الواسع من متابعيهما الذين يفضلان تسميتهم بـ "بيتا بايلوتس".

يتوجه البرنامج إلى جمهور المستكشفين حول العالم؛ ويعتبر البرنامج الأول من نوعه والنابع من الإمارات العربية المتحدة، مما يجعله أمراً مبتكراً من نوعه ليس فقط بالنسبة للتلفزيون في الشرق الأوسط، بل وللتلفزيون بشكل عام أيضاً.

يستكشف هذا البرنامج التلفزيوني الخليط والمنوّع العالم من خلال عدسات محلية جداً تبحث عن مشاهد وأماكن غير مألوفة، ومن خلال مبدعين ملهمين ومستقلين في مجالات الفن والموسيقى والتكنولوجيا والطعام.

ويعتبر برنامج "بيتا بلانيت" مثالاً متميزاً على كيفية استفادة الأعمال التجارية المحلية من أدوات الإعلام الاجتماعي، مثل YouTube و G+، للتفاعل المباشر مع جمهورهم والإعلان عن عروضهم بطريقة اقتصادية وفورية. ومن خلال لقاءات Google Hangouts، استطاع مقدما البرنامج التواصل مع جمهورهما بشكل فوري للحصول على الاقتراحات حول اختيار أفضل الأماكن والأنشطة خلال رحلاتهم.

كما أن الأدوات المتميزة مثل YouTube و G+ أتاحت للمستخدمين حول العالم تبادل أفكارهم والتفاعل مع الآخرين ممن لديهم اهتمامات مشابهة؛ وبذلك نشأ برنامج "بيتا بلانيت" من مطعم بسيط وحقق نمواً كبيراً نتيجة التواصل مع الجمهور وتبادل تفضيلاتهم عبر الإنترنت.

يشكّل المتابعون المحور الأساسي لبرنامج "بيتا بلانيت"، فمن خلال اقتراحاتهم وتوصياتهم يستكشف مقدما البرنامج الكنوز الخفية حول العالم. كما يستطيع المتابعون تحديد من تتمّ زيارتهم، ومن يتمّ اللقاء بهم، وماذا سيجري، بل وحتى نوعية الأكل الذي يتناوله مقدما البرنامج.

يتمسك الشقيقان بارتداء الزي الوطني الإماراتي خلال رحلاتهم، لتصحيح أي صور نمطية ثقافية. فارتداء هذا الزي يسمح لهما بالمحافظة على هويتهما الثقافية والتفاعل مع الناس بأسلوب حقيقي ومتواضع. وعلى حد تعبير أحد الشقيقين: "لأننا نحن البشر بطبيعتنا نتشابه أكثر مما نختلف، يصبح الزي الذي نرتديه غير مهم عندما نتقاسم الضحكات ونتجاذب أطراف الحديث حول اهتماماتنا وشغفنا في الحياة".  
للاطلاع على كيفية استخدام أدوات Google من قبل مقدما برنامج "بيتا بلانيت" لاستكشاف العالم ومشاركة اكتشافاتهما مع الآخرين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات