نبض قوقازي في الأيام الثقافية التركمانية بأبوظبي

تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، نظمت الوزارة فعاليات الأيام الثقافية التركمانستانية في دولة الإمارات، حملت نبضاً قوقازياً زخر باللوحات الفلكلورية والتراثية.

وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك حرص الوزارة على إقامة مثل هذه الأيام والأسابيع الثقافية العربية والأجنبية في دولة الإمارات، أو تنظيم الأيام والأسابيع الثقافية الإماراتية في الخارج، وذلك لما لها من دور كبير في دعم العلاقات بين دولة الإمارات والعالم. جاء ذلك بمناسبة الأيام التركمانستانية، والتي أقيمت أول من أمس، في المسرح الوطني في أبوظبي، بحضور حسن عبدالله الغصب سفير الدولة لدى تركمانستان، وأوراز موران قربان ناظروف سفير تركمنستان لدى دولة الإمارات، وعفراء الصابري وكيل وزارة الثقافة.

تبادل معرفي

معالي الشيخ نهيان بن مبارك، قال: تمثل هذه الأسابيع صورة حية للتبادل المعرفي والثقافي والفني بين الشعوب، وفرصة للاطلاع على تجارب الآخرين وإبداعاتهم، وما توصلوا إليه من تقدم في مجالات الثقافة والفنون، كما أنها فرصة جيدة لتعريف الشعوب الأخرى بالتراث الثقافي والحضاري لدول الإمارات وإسهامات أبنائها المبدعين.

وأشاد معاليه بالتطور الذي شهدته العلاقات الإماراتية التركمانستانية في مختلف المجالات، مشيراً إلى أن هذه الأيام التي تنظمها تركمانستان في الإمارات تعكس مدى تطور الروابط بين البلدين الصديقين. وأضاف: إن مشاركة عدد كبير من المثقفين والفرق الفنية والتراثية التركمانستانية ستعمل على تعزيز وتقوية جسور التفاهم والصداقة القائمة بين الشعبين، كما ستسهم في نقل الثقافة التركمانستانية بتاريخها وتراثها إلى الجمهور الإماراتي.

موروث زاخر

تضمنت فعاليات حفل افتتاح الأيام الثقافية التركمانستانية، أنشطة الثقافية وعروض الأزياء التراثية، ومعرض الحرف اليدوية الذي ضم العديد من القطع المتنوعة، حيث اشتمل على مجموعات متنوعة من الفضيات والخزفيات والنحاسيات والجلديات والمشغولات اليدوية، ولوحات فنية صورت التراث التركمانستاني، وفي الحفل قدمت مجموعة كبيرة من العروض الفنية والتراثية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات