بمناسبة يوم التطوع العالمي

«غينيس» تكرّم هيئة تنمية المجتمع

صورة

كرمت موسوعة غينيس للأرقام القياسية، هيئة تنمية المجتمع، الجهة الحكومية المسؤولة عن تطوير أطر التنمية المجتمعية في إمارة دبي، تنويهاً بجهود مركز دبي للتطوع، التابع للهيئة في إنجاز أكبر لوحة شوكولاته فسيفسائية حملت شعار اكسبو 2020، والتي تم إنجازها خلال بطولة دبي العالمية للضيافة التي اختتمت فعالياتها خلال شهر نوفمبر الماضي.

ويعتبر يوم التطوع العالمي، مناسبة دولية يحتفي بها العالم في الخامس من ديسمبر من كل عام بالمتطوعين، منوهاً بجهودهم في خدمة المجتمع وأفراده ومؤسساته، والدور الكبير الذي يلعبه العمل التطوعي في تطوير التكافل المجتمعي.

وشارك أكثر من 100 متطوع من المتطوعين الأعضاء في مركز دبي للتطوع، في العمل لمدة ثلاثة أيام متتالية لاستكمال لوحة شوكولاته فسيفسائية بحجم 404 أمتار مربعة، تطلب إعدادها أكثر من 332 قطعة وأكثر من 1000 كيلو كيك وأكثر من 250 كيلو شوكولاته مبشورة.

جهود

وقال خالد الكمدة مدير عام هيئة تنمية المجتمع: "أطلقت هيئة تنمية المجتمع في دبي، خدمات التطوع في إمارة دبي خلال العام 2009، إيماناً منها بالدور الكبير الذي يلعبه العمل التطوعي في الحياة العامة، وتم افتتاح مركز دبي للتطوع في العام 2012، ليتولى بشكل رئيسي إدارة المبادرات التطوعية وتحويل الأفكار الإبداعية للمتطوعين إلى واقع يخدم كافة فئات المجتمع".

وأضاف: "يعمل المتطوعون خلف الكواليس لإنجاح أهم الفعاليات والمشاريع، ويسعدنا أن ننوه اليوم بجهود أعضاء مركز دبي للتطوع التي ساهمت بإدخال شعار اكسبو إلى موسوعة غينيس.

ونعمل في هيئة تنمية المجتمع على نشر ثقافة التطوع ودعم المتطوعين ليساهموا ليس فقط بجهودهم وأوقاتهم بل بأفكارهم وإبداعاتهم، ونتعهد بتقديم الدعم لهم لتحويل هذه الأفكار إلى مشاريع نفعية حقيقية تخدم المجتمع، إدراكاً منا لأهمية الخدمات المقدمة من المجتمع إلى المجتمع، وحجم تأثيرها".

دعم

وقالت سارة راشد صاحبة فكرة لوحة الشوكولاته الفسيفسائية: "انضممت أخيراً إلى مركز دبي للتطوع بعد النجاح الكبير الذي حققته لوحة الشوكولاته الفسيفسائية التي حملت شعار اكسبو ودخولها بفضل الدعم الحكومي وجهود المتطوعين إلى موسوعة غينيس. وعلى الرغم من التحديات الكبيرة التي واجهتنا في إعدادها إلا أن دعم المتطوعين أشعرني بثقة كبيرة وجعلني أرى الفكرة تصبح واقعاً ملموساً".

وأضافت: "حققنا بفضل العمل التطوعي أهدافاً هامة، حيث أثبتنا قدرة الشباب المواطنين على العمل والإنجاز، فضلاً عن تسليط الضوء على حس التكافل الذي يتمتع به مجتمعنا وقد رأينا بعض كبار السن يعملون معنا يداً بيد لإنجاز هذا التحدي. وسيساعدني نجاح هذه الفكرة على تحقيق هدفي الرئيسي من المشاركة في بطولة دبي للضيافة وهو مساعدة فقراء جيبوتي".

ترويج

وجه الكمدة الأعضاء في مركز دبي للتطوع، إلى المساعدة في الترويج للعمل التطوعي في إمارة دبي واستقطاب جميع شرائح المجتمع بكافة أعمارهم ومستوياتهم المادية ليكونوا أعضاء فاعلين في مسيرة العمل التطوعي في الإمارة ودعم ومساندة الأفكار الإبداعية الجديدة، ونشر روح التكافل والعطاء غير المشروط في المجتمع المحلي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات