متاحف الشارقة تختتم احتفالات اليوم الوطني

نظمت إدارة متاحف الشارقة مرةً جديدة مسيرتها البحرية السنوية الشهيرة، وذلك تتويجاً لبرنامجها الاحتفالي الحافل بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي 42، بمشاركة واسعة من أكثر من 6000 شخص من مختلف الجنسيات، احتفاءً بجمال الإمارات وتراثها العريق.

وتميزت الفعالية في عامها الخامس بمشاركة مجموعة متنوعة من القوارب التراثية واليخوت، إلى جانب المشاركة السنوية المميزة لقوارب شرطة الشارقة وخفر السواحل. وقد انطلق الموكب من مرسى متحف الشارقة البحري في الساعة الثالثة من بعد الظهر، متوجهاً إلى القصباء، ثم بحيرة خالد وجزيرة العلم، ليعود بعد ذلك إلى نقطة البداية.

وترافقت المسيرة مع مختارات من العروض الموسيقية التي تضمنت تقديم النشيد الوطني الإماراتي بطرقٍ مختلفة، ومجموعة من الأغاني التراثية، كما شاركت في الفعاليات فرقة بحرية متخصصة قدمت مجموعة من أغاني البحارة المميزة.

وقالت منال عطايا، مدير عام إدارة متاحف الشارقة: تعد هذه الفعالية الرائعة التي تنظمها إدارة متاحف الشارقة سنوياً بمثابة تكريم متجدد لتراث أمتنا العظيمة، ونحن بغاية السعادة للنجاح الكبير الذي حققته المسيرة هذا العام. لقد كانت الروحُ الوطنية التي غمرت احتفالات اليوم الوطني الثاني والأربعين هذا العام استثنائية بكل ما في الكلمة من معنى، وأنا أتقدم بالشكر الجزيل باسم إدارة متاحف الشارقة إلى جميع من ساهم في هذا النجاح الكبير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات