فوتوغرافيا

صنع المستقبل 2020.. الخطوة الأولى

يعيش الجميع هذه الأيام نشوة فوز دبي بشرف استضافة معرض "إكسبو 2020"، حيث حبس العالم أنفاسه لمعرفة الفائز من بين المرشحين الأربعة. شاهدت حضارات العالم حجم التصويت لدبي بناءً على قوة ملفها، الذي عكس الوزن الحقيقي لثقل اسم "دبي" على مستوى قارات العالم وحضاراته المختلفة.

لقد فرضت دبي مودتها على الجميع، سواء من خلال زيارتهم لها واختبارهم لمشاعرهم السعيدة فيها وتحقق أهدافهم واستمتاعهم بتجارب تبقى حية في ذاكرتهم، أو من خلال سمعتها البراقة التي تم تصميمها بعناية، لتنقل الواقع الجميل خلال سفرها لكل بلدان العالم.. أغلب سكان الأرض يحبون الصورة التي تنطبع في أذهانهم أو في ذاكرتهم عندما يسمعون اسم "دبي".

لم يكن ملف دبي هو السبب الوحيد للفوز التاريخي، بل كان الرنين الشجي لاسم "دبي" المرتبط بالسمعة العالمية والعلاقات الودية الوثيقة مع دول العالم ومراكز الثقل والنفوذ والتأثير، التي ارتأت أن دبي هي المكان الأفضل والأنسب لإقامة حدث بهذه الأهمية والضخامة.

لم يكن أصحاب الأصوات الحاسمة بحاجة إلى مشاهدة العرض التقديمي الخاص بدبي لكي يحسموا أمرهم، لأن "دبي" ليست قيمة مجهولة بالنسبة لهم، بل كانت صورتها المتكاملة بكل ألوانها وتفاصيلها واضحة لديهم. عند اختيار شعار الدورة الثالثة من جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، قرّرت إدارة الجائزة دعم ملف دبي لاستضافة "إكسبو 2020" وشعاره "تواصل العقول وصنع المستقبل"..

حيث تم اعتماد "صنع المستقبل" كشعار للدورة الثالثة من الجائزة، إيماناً منها بأن الخطوة الأولى لصناعة أي مستقبل، هي تكوين صورة واضحة المعالم عنه. وسارت خططنا الترويجية تباعاً بعد ذلك حاملة معها لأقاصي العالم صورة المستقبل المؤطرة بألوان مسقط رأس الجائزة "دبي"، التي كانت تحصد المزيد من الإعجاب في كل الأحداث الفنية التي قمنا برعايتها أو المشاركة فيها.

لقد لعبت الجائزة دوراً دبلوماسياً كسفيرة للصورة الإماراتية المضيئة في جهات الأرض الأربع، تروي لشعوبٍ وحضاراتٍ وثقافاتٍ متعددة عن بلادنا التي جمعت 202 جنسية فيها، يتعايشون بكل حب وتناغم وأمان واستقرار، للعمل على صيانة تلك الصورة الفريدة والحفاظ على خصوصيتها والارتقاء بها إلى حيث لم يتجرأ أحد.

وإيماناً منا بروعة وأهمية وتأثير الصورة في رسم المستقبل، أطلقنا مسابقة "أجمل صورة في بطولة العالم للمظلات 2013"، والتي تتيح للجميع المشاركة بالتقاط صور مميزة لهذه الرياضة الفريدة، التي تتيح لممارسيها رؤية الأرض من الجو من زوايا أكثر شمولية واتساعاً، في مغامرة غنية بالإثارة والمفاجآت.

فلاش:

إذا كان الإطار الذي يحوي صورة مستقبلك فارغاً.. فلا تنتظر أية أخبار سارة!

الأمين العام المساعد للجائزة

@SaharAlzarei

طباعة Email
تعليقات

تعليقات