هي تؤكد أن بشار وزوجته يتصلون للاطمئنان عليها وتطمينها على والدها

عائلة رغد تتهمها بتدبير خطف والدها !

تصدّرت رغدة صفحات مواقع التواصل الاجتماعي لتصبح حديث الشارع السوري بعد اختطاف والدها على أيدي المعارضة المسلحة،لكنّ الفنانة السورية المقيمة في مصر أصيبت بإحراج كبير بعد توجيه اتهامات لها بتدبير حادثة الاختطاف بنفسها للفت الأنظار، خصوصاً أنّها ابتعدت مؤخراً عن الإعلام المحلي رغم تأييدها الكبير للنظام السوري.

ونقل فيصل القاسم مقدم برنامج الاتجاه المعاكس بقناة الجزيرة عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" اتهام أفراد عائلتها بتدبير عملية اختطاف والدها وإلصاق التهمة بالجيش الحرّ، في الوقت الذي أكدوا فيه أنّ والدها تبرأ منها ومن مواقفها قبل اختطافه بأشهر، ونصحها بعدم القدوم إلى حلب.

 وكتب الإعلامي السوري على لسان أحد أقارب رغدة وهو أسامة النعناع إن “عائلتنا قدمت سبعة شهداء والكثير من شبابنا يقاتلون الآن مع “الجيش الحر”، ألا سحقاً لأمثال رغدة، عدد أفرد عائلتنا (آل نعناع) 12 ألف شخص، وإن خرجت منا شبيحة وسخة فهذا لا يضيرنا، فالمثل يقول: في كل عيلة بلوعة”.

وفاض "تويترط بالتعليقات المناهضة لرغدة ولمواقفها السياسية فإحدى المتابعات وصفت رغدة بـ”الابنة العاق” لأنها تستغل خرف والدها لتمجيد طاغية، ولأنها باعت نخوتها وكرامتها وضحّت بوالدها، فيما كتب آخر “لقد خيّبت أملي، كنت أحبها من كل النواحي لكنها سقطت من عيني”. وأُقحم دريد لحام في أحد التعليقات “هي مثّلت في فيلم “الحدود” مع دريد لحام والظاهر أنّهما سيعيشانه واقعاً، فهما لن يجدا أرضاً تقبلهما”.

وطالب متابعو فيصل القاسم عدم وصف رغدة بالفنانة، فقالت واحدة “يا دكتور يا عزيزي للتوضيح كل شوي بتكتب الفنانة.. أنا بدي أعرف فنانة بشو؟ بالكذب ولا بالتشبيح ؟” وجاء في تعليق آخر “يرجى عدم دس أمثال هذه المتخاذلة تحت صفة الفنانين. الفنّ من دون أخلاق ودين ووطنية وإنسانية هو عبث ولهو وعمل رخيص”.

من ناحيتها، فاجأت رغدة جمهورها ببرودة أعصابها من خلال تعليقها على اختطاف والدها الثمانيني الفاقد للذاكرة، معربةً عن كامل ثقتها بالحكومة السورية في استعادة والدها، مؤكدة أنّها لن تغيّر موقفها من الثورة السورية، واصفة “الجيش الحر” بـ”الخونة والمرتزقة”.

وأشارت إلى أنّها تلقت اتصالاً هاتفياً من الأسد وزوجته، مضيفةً أنّها تتابع معهما الأمر منذ اختطاف والدها. وتقيم رغدة حالياً في القاهرة، مبررة ذلك بتحضيرها لمسلسلها “الشك” الذي سيعيدها إلى الدراما المصرية بعد غياب طويل.

يذكر أنّ فيصل القاسم سيخصّص حلقة لمواقف الفنانين والفنانات من الثورات العربية، وكيف تحوّل بعضهم إلى مدافعين عن الطواغيت مقابل منافع مادية هزيل.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات