خميس بن بليشة: الوطن وقضاياه روح قصيدتي وبوصلتها

خميس بن بليشة الكتبي، أحد الشعراء الذي أوجدوا لأنفسهم مكانة مهمة في ساحة الشعر، بما يتميز به قلمه وقريحته من جزالة تذكيها وتزينها حماسته في الإبداع الشعري، لا سيما في قصائده الوطنية التي لها حضورها الخاص.

وأبرز تجربة كانت له، مشاركته في برنامج شاعر المليون والذي يعتبره التجربة الأكثر خصوصية بعد وقوفه أمام جمهور شاطئ الراحة في البرنامج. «حبر وعطر»، يرصد في الحوار مع الكتبي، سمات تجربته وآراءه بشأن جملة مسائل إبداعية، إذ يؤكد أن الرقيب الذاتي لدى الشاعر يضمن رزانة قصيدته ويحفظ صوابية اتجاهاتها ومعالجاتها. كما يبين أن الوطن وقضاياه روح تسكن قصيدته وتتوج وتزين عوالمها.

كيف يقدم الشاعر خميس بن بليشة الكتبي نفسه لقراء «البيان» في زاوية (حبر وعطر)؟

على ذكر المرايل والقصيد الذرب

                             كفخ طير القصيد وفل جنحانه

يهد ولا يرد إلا بخطوى الخرب

                                تحلق في سما الإبداع قيفانه

عرب زايد تجدي عاكسين الدرب

                            لكن دون البلد للموت عطشانه

نطول اللي نقوله من بعيد وقرب

                               وطنا عزوة المسلم وجيرانه

نعود بالخبر طيب لا صاح الظرب

                              نبشر دار بو سلطان وخوانه

نحب السلم لكن مانهاب الحرب

                                مدام انفـوسنا بالعز رويانه

عزايمنا تحلق سرب يتلو سرب

                           تخاشمنا السما والأرض ولهانه

يابو خالد تبانا شرق ولا غرب

                           تشوف الشعب كله شايل اكفانه

موقف

كيف تقيم وتشرح دورك كشاعر، في ظل وخضم واقع القضايا الوطنية...؟

دوري كدور أي مواطن غيور على بلده وأمن بلده، فالشعر رسالة ولا بد أن يكون للشاعر دور فعال مع كل حدث من خلال الكلمة الشعرية.

بحلول الموسم الثامن من برنامج «شاعر المليون». حدثنا عن تجربتك في موسمه السابع؟ وما رأيك في برامج المسابقات الشعرية ؟

تجربتي في برنامج «شاعر المليون» أعتبرها من أهم التجارب التي خضتها في حياتي، ووقوفي أمام جمهور شاطئ الراحة كان من أسعد اللحظات بالنسبة إلي، إذ يعتبر برنامج شاعر المليون، برنامج المسابقات الشعري المتسيد في الساحة الشعرية.

انعكاس

كيف تؤثر بيئة الشاعر على قصائده وإبداعه الشعري؟

تؤثر من خلال المفردات التي تأتي مرتبطة ببيئته، فاختياره يأتي انعكاساً لما يحيط به.

ما سبب قلة ظهورك ومشاركاتك في الأمسيات والمناسبات، وهل لديك شروط معينة للمشاركة؟

بالعكس، أنا موجود ولا أذكر أنني رفضت دعوة وجهت لي، ولا توجد هناك أية شروط للمشاركة في الفعاليات والأنشطة المختلفة، ولا أحمل لمنظمي الفعاليات سوى الاحترام والتقدير.

كيف هو وجود المرأة، الأم والزوجة والابنة، في قصائدك الشعرية؟

وجودها في قصائدي يحترم مكانتها لدي كأم وأخت وزوجة وابنة، وبذا تأتي القصيدة تكريماً لها ولوجودها.. فهي تستحق كل التقدير.

هل تضع ضوابط عند كتابة نصوصك الشعرية؟

هو رقيبي الذاتي ما يسير المسألة الإبداعية لدي، لا غير، إنه يحضر ويؤثر ويوجد قبل كتابة القصيدة وأثناء كتابتها وحتى ولادتها ولا يفارقني مطلقاً.

وسائل وخدمة

هل خدمتك وسائل التواصل الاجتماعي وكيف حدث ذلك؟

الانتشار الذي تحققه وسائل التواصل الاجتماعي للشاعر، هو الخدمة التي قدمتها إلي هذه الوسائل.

هل يحتاج الشعر إلى دراسة أم أنه موهبة اختص الله ببها فئة معينة ؟

من وجهة نظري، الشعر موهبة لكنها تحتاج إلى الصقل.

هل من نصيحة توجهها للشعراء الشباب؟

نصيحتي لكل شاعر شاب، هي عدم التسرع في نشر قصيدته قبل أن يستشير، وأن لا يتصنع الشعر أو يتكلف عند كتابته القصيدة، واختصر هذه النصيحة بالقول..

لا تكلف لا تصنع في قصيدك

                       اكتب احساسك بدون اية زوايد

فالقصايد بيت ويخلد رصيدك

                       عندي ابرك من ملاين القصايد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات