«دبي للثقافة» تواصل جهود تحفيز وإثراء نجاحات «حي دبي للتصميم»

تتابع هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» جهودها في التواصل المستمر مع المجتمع الإبداعي المحلي وتحفيز رواده إلى مواصلة إسهاماتهم في إثراء المشهد الثقافي في الإمارة.

وفي هذا الإطار قامت هالة بدري، مدير عام هيئة «دبي للثقافة» بجولة في بعض متاجر التجزئة وصالات العرض التي يضمها المجمع الإبداعي في «حي دبي للتصميم» الذي يُعتبر منصة مثلى للمواهب التصميمية في الإمارة.

ورافقت هالة بدري خلال جولتها خديجة البستكي، المديرة التنفيذية لحي دبي للتصميم، حيث زارت عدداً من وحدات البيع بالتجزئة الكائنة في الحي، واطلعت على المعروضات التي أبدعتها مواهب محلية من الإماراتيين والمقيمين في دولة الإمارات، وتباحثت مع بعض رواد الأعمال حول أحوال العمل وآفاق تطويره.

التزام

وفي هذه المناسبة، أكدت هالة بدري أن هذه الزيارة تنسجم مع حرص الهيئة على متابعة المشهد الثقافي في إمارة دبي والاطلاع الدائم على أحوال الأعمال الإبداعية فيها.

وقالت: تلتزم «دبي للثقافة» بممارسة دورها في دعم وتشجيع وتوجيه وتنظيم العمل الثقافي في إمارة دبي ضمن رؤية ترتكز على البقاء على قرب من الفنانين والمبدعين الذين يشكلون نبض المجتمع الإبداعي، بما يسهم في تحفيزهم وتشجيعهم على مواصلة العطاء والازدهار. وتأتي هذه الزيارة ضمن هذه الرؤية، إذ يضم حي دبي للتصميم نخبة يسهمون في تعزيز صناعة التصميم المحلية.

فرصة

وقالت خديجة البستكي، المديرة التنفيذية لحي دبي للتصميم: انطلاقاً من دورنا المحوري في تعزيز قطاعات التصميم والابتكار، نعمل عن كثب مع فريق دبي للثقافة لتعزيز مكانة دبي وجهة للشركات والمبدعين من جميع أنحاء العالم. وتشكل هذه الزيارة فرصة لاستعراض أهم إنجازات حي دبي للتصميم والشركات ورواد الأعمال فيه.

محطات

تضمنت الجولة زيارة إلى «مبادرة فاطمة بنت محمد بن زايد»، ومتجر «حصة الفلاسي» و«معهد دبي للتصميم والابتكار»، وستوديو «ستايلد هابيتات» للديكور الداخلي، إضافة إلى مجموعة أخرى من مقرات المنصات الإبداعية في الحي، بينها: بوتيك «نور ذ ليبل»، «كونسنتينو» للتصميم المعماري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات