مشغل فني في أصيلة تكريماً لذكرى محمد المليحي

تنظم مجموعة من الفنانين التشكيليين في قصر الثقافة بمدينة أصيلة شمالي المغرب، مشغلاً فنياً، تكريماً لذكرى أستاذهم الفنان محمد المليحي، الذي رحل مؤخراً، في أحد المستشفيات الفرنسية، ودفن في مسقط رأسه بمدينة أصيلة. وينظم هذا المشغل الذي انطلق في 16 نوفمبر الجاري ويستمر حتى 27 منه، بإشراف مؤسسة منتدى أصيلة.

وبهذه المناسبة، قال محمد بن عيسى، أمين عام المؤسسة: «إن هذا المشغل، يعتبر استحضاراً روحياً وعاطفياً، لروح فنانهم العظيم، الذي يعتبر أحد رواد تحديث الفن التشكيلي في المغرب». وأضاف بن عيسى قائلاً: «إن الأعمال التي تنجز في هذا المشغل، ستكون نواة المجموعة الفنية في «متحف المليحي»، الذي قررت مؤسسة منتدى أصيلة، إقامته في المدينة، نهاية العام المقبل». وكان محمد المليحي، وصديقه محمد بن عيسى، قد أطلقا قبل أربعين سنة، مشروع أصيلة الثقافي والفني، بهدف دعم مشاريع التنمية الشاملة في مدينتهم، عن طريق الثقافة والإبداع، بدأ ذلك في أبريل 1978، حين نظمت أول عملية لصباغة الجداريات في أصيلة، شارك فيها أحد عشر فناناً مغربياً، تبعها بعد ذلك في شهر يوليو من السنة ذاتها، افتتاح مشغل الحفر، بحضور الفنانين ر. أبولراش (غواتيمالا)، روبير بلاكبورن (الولايات المتحدة الأمريكية)، فريد بلكاهية (المغرب)، كامبي بلويس الولايات المتحدة الأمريكية، سليم الدباغ (العراق)، محمد الخليل (السودان/‏الولايات المتحدة الأمريكية). محمد المليحي (المغرب)، وناصر السومي (فلسطين)، ومنذ ذلك الحين، يشارك في موسم أصيلة الثقافي الدولي، فنانون من المغرب، والأمريكتين، وأفريقيا، وأوروبا والعالم العربي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات