«جيمس للتعليم» تحتفي باللغة العربية في يومها العالمي

تطلق مجموعة «جيمس للتعليم» حملتها الأولى للمطالعة باللغة العربية في جميع مدارسها بدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بهدف مساعدة الطلاب والعائلات على إيجاد سبل جديدة وممتعة للاستمتاع باللغة العربية والاستفادة منها.

وتدعو الحملة الجديدة جميع طلاب مدارس المجموعة من الناطقين باللغة العربية وغيرهم إلى مطالعة الكتب العربية في عدد من المواقع أو الأوضاع المختلفة والتقاط الصور ومشاركتها على شبكات التواصل الاجتماعي.

تنطلق المبادرة اعتباراً من 18 نوفمبر الجاري حتى 18 ديسمبر المقبل الذي يصادف «اليوم العالمي للغة العربية»، وتهدف إلى تعزيز التركيز على جمالية وروعة اللغة العربية طوال الشهر.

وبهذه المناسبة، قالت ديمة العلمي، نائب رئيس قسم اللغة العربية والتربية الإسلامية لمجموعة «جيمس للتعليم» والمشرفة على الحملة: «يمثل اليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف في 18 ديسمبر مناسبة بالغة الأهمية على تقويم فعالياتنا السنوية، لكن تلك الفترة عطلة سنوية بالنسبة لمعظم المدارس حول العالم، ولهذا رغبنا بابتكار طريقة جديدة وممتعة لتسليط الضوء على أهمية اللغة العربية وجمالها لجميع طلابنا، لاسيّما أن الأطفال يحبون التعلم بأساليب إبداعية مشوقة».

وأضافت: «نطمح إلى تمكين جميع طلابنا من الناطقين باللغة العربية وغيرهم من استخدامها بثقة بالتعاون مع فريقنا المتميز من مدرسي اللغة العربية في جميع مدارسنا. ومن شأن هذه الحملة أن تسهم في تعزيز جهود المعلمين بطريقة ممتعة ومبتكرة، ونحن على ثقة بأنها ستحظى باهتمام واسع من طلابنا وعائلاتهم على حد سواء».

وحظيت المبادرة بدعم عدد من الناشرين، منهم شركة «المفكرون الصغار» و«مجموعة كلمات» وعدد من مؤلفي كتب الأطفال العرب والإماراتيين مثل ميثاء الخياط، ونورة خوري، وسحر نجا محفوظ، والذين سيقدمون جلسات افتراضية مباشرة لقراءة كتبهم كل أسبوع لمشاركتها مع طلاب «جيمس للتعليم».

من جهتها، قالت غدير أبو شمط، مديرة مدرسة الخليج الوطنية: «سأعمل على تشجيع جميع طلابنا وأولياء الأمور على دعم هذه الحملة. فاللغة العربية جزء جوهري من الهوية الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة وواحدة من أكثر خمس لغات انتشاراً على مستوى العالم ويزيد عدد الناطقين بها على 420 مليون نسمة، ومن شأن إتقانها أن يفتح أمام القارئ آفاقاً وعوالم جديدة حول العالم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات