نواف المنصوري: الكاتب هو صوت القارئ

صورة

يسعى الكاتب نواف المنصوري للتعرف إلى الأشخاص والموضوعات الاجتماعية لينسجها ويضعها في قوالب تأخذ القارئ لعوالم من القصص والخيال الواقعي، والذي قد يحدث للكثير ولكن لا أحد يعلم عنه، وبين خبايا الحكايات تأتي إصدارات الكاتب ومن ضمنها إصدار «القاصرة» الذي يتناول حلماً جميلاً لفتاة تعيش زمنها بفرح الصغار.

الحياة أجمل

«البيان» التقت الكاتب الإماراتي نواف المنصوري، وهو خريج كليات التقنية العليا تخصص إدارة أعمال وتقنية المعلومات، ومهتم بالقراءة كثيراً ويقول: القراءة تغذي الروح وتجعلنا نفكر بشكل سليم، وهي تصفي أذهاننا وتجعلنا نرى الحياة بشكل أجمل دائماً، لذلك أحرص عليها كثيراً، إضافة لممارسة الكتابة التي أجد فيها الوسيلة الأمثل للهروب من ضغوطات الحياة.

رواية إنسانية

بالحديث عن إصدارات الكاتب فهي أربعة إصدارات، إصداران عبارة عن نصوص وخواطر؛ الأول بعنوان مع «رائحة المطر» والثاني بعنوان «وآثرت الغياب».

إضافة لروايتين الأولى بعنوان «لا خطاوينا» والثانية بعنوان «القاصرة»، ويقول عن الأخيرة: هي رواية إنسانية اجتماعية تتكلم عن قضية مهمة وهي الزواج المبكر للفتيات وكيفية مواجهتهن لتحديات وصعوبات فُرِضت عليهن، كما تتكلم الرواية عن أهمية التمسّك بأحلامنا وعدم التخلي عنها ونؤمن بأنها ستتحقق في يوم ما.

قضايا المجتمع

وأكد المنصوري أنه بالكتابة يهرب من أشياء كثيرة إلى عالم آخر ليس به أحد سواه، كما أن هدفه من الكتابة هو تسليط الضوء على بعض القضايا الواجب التحدث عنها في الأعمال الأدبية لأهميتها في مجتمعاتنا، ويقول: أثّرت فيَّ الكتابة بشكل كبير لكن باختصار أستطيع القول إنها صنعت مني شخصاً آخر، أمارس الكتابة منذ سنوات طويلة وبها أؤمن بأن الكلمة تصل للقارئ وهذه مسؤوليتنا ككتّاب أن نؤثر بالقارئ بشكل سليم.

وأضاف: كما أن الكتابة تدفعني أحياناً للبحث أكثر عن الكثير من الناس للتعرف على القضايا في مجتمعنا فكما قلت هي مسؤوليتنا الأولى لتسليط الضوء على هذه القضايا وكيفية إيجاد الحل المناسب لها.

رواية إماراتية

‎ينصح المنصوري بالقراءة كثيراً فهي تثري الكاتب كثيراً وتجعله مطلعاً أكثر، إضافة للاهتمام بقضايا المجتمع في الكتابات والروايات، فهو دائماً يؤمن بأن الكاتب هو صوت القارئ، ويقول: وصلت الرواية الإماراتية لمستوى جميل من خلال أقلام إماراتية مبدعة أثبتت نفسها في هذا المجال لتتطور أكثر وتصل لمراكز متقدمة، وأؤمن بأنها ستتقدم وستتطور أكثر.

جزء من الرواية

يقول نواف المنصوري: عادةً ما أكتب في إصداراتي عن الجوانب الواقعية، لقربها من القارئ؛ ولأنها تمس شريحة كبيرة من أفراد المجتمع، كوْن الكثير قد يمر أو مر بما نكتب، لذلك يشعر بقرب العمل الروائي الواقعي منه، وقد يشعر أحياناً بأنه جزء من الرواية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات