العميمي وماكومبي يضيئان أثر الثقافات المحلية في الأدب

صورة

شهدت فعاليات اليوم الأخير من الدورة الـ39 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، جلسة حوارية افتراضية بعنوان «عالمين»، استضافت الكاتبة والروائية الأوغندية جينيفر نانسوبوجا ماكومبي، والروائي والشاعر الإماراتي سلطان العميمي. وتطرقت الجلسة إلى أثر التقاليد الشفهية في الثقافتين الأوغندية والإماراتية.

واستهلت ماكومبي الحديث عن مدى تأثير وبروز الثقافة الأوغندية في أعمالها، فقالت: «الغالبية العظمى من الأعمال الأدبية في أوغندا غفلت عن تقديم ثقافتها، فعمدت من خلال أعمالي إلى تسليط الضوء على التراث الأوغندي، بما يتضمنه من عادات وتقاليد وموروث، حتى أساهم في تغيير الصورة النمطية التي تولدت لدى الناس حولها».

وبدوره أعرب العميمي عن فخره واعتزازه بالتراث والتاريخ والهوية الإماراتية، مؤكداً أن ثقافات الأمم وموروثها من العادات والتقاليد، يؤثر بشكل كبير في أعمال أدبائها، فالكاتب عادة ما يبدأ بمحيطه الجغرافي والديموغرافي، قبل أن يتحول إلى الكتابة العابرة للحدود، مشدداً على ضرورة تنوّع الكتابة كأداة للتواصل مع الآخر والاطلاع على ثقافته أيضاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات