«زايد في ذاكرة الوطن».. إلهام للأجيال على طريق البناء

 تطلق هيئة الثقافة والفنون (دبي للثقافة) باقة من الأفلام الوثائقية القصيرة على منصاتها الرقمية تحت عنوان «زايد في ذاكرة الوطن»، في تواصل مع ذاكرة مجموعة من أبرز الشخصيات التي عاصرت المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، القائد المؤسس وباني نهضة دولة الإمارات العربية المتحدة، وشهدت على حقبة اتسمت بالتحديات والتحولات. 

وتندرج هذه المبادرة ضمن جهود دبي للثقافة الرامية إلى مد جسور راسخة تُبقي ذاكرة الوطن ومسيرة العزم والإصرار التي أسست للحاضر البهي لدولة الإمارات محفورةً في عقول الأجيال، وتلهمهم لمواصلة المسيرة وبناء مستقبل فيه مزيد من الإشراق والازدهار لعقود وعقود قادمة. وتتناغم هذه الخطوة مع رسالة الهيئة في صون تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وإرثها، وتعزيز قيم الانتماء والفخر لدى أبناء الإمارات ووفائهم لصناع الاتحاد الذين أسسوا هذا الوطن الشامخ.

ومن متحف الاتحاد، الأيقونة المعمارية التي تروي قصة تأسيس الإمارات، والتي شهدت الإعلان عن قيام الدولة عام 1971 على مسافة بسيطة من مكان رفع العلم الخالد آنذاك، وثق متحف الاتحاد هذه الباقة التي تجمع شخصيات كان لها شرف معاصرة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، يروون ذكريات تعبق بالفخر، وتحفل بكنوز ثمينة من الحكمة تستهدي بها الأجيال وتحفّزهم على الحفاظ على المكتسبات ومتابعة مسيرة الإنجازات. وتضم مجموعة الشخصيات كلاً من: معالي زكي أنور نسيبة، وزير دولة، وحمد عبد الرحمن المدفع، وعبد الغفار حسين، وعدنان الباجه جي، وسليمان الجاسم، وراشد عبد الله النعيمي، ومحمد عبد الجليل الفهيم، وسعيد الغيث، وسالم السامان. 

وكجزء من هذه المبادرة، ستقوم «دبي للثقافة» ببث أفلام قصيرة منفصلة لكل من تلك الشخصيات على حدة عبر منصاتها للتواصل الاجتماعي بشكل أسبوعي، مستحضرين بدايات مراحل مهمة في تاريخ تشكيل دولة الإمارات العربية المتحدة على يدي المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تشهد على بعد نظره وحكمته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات