خليل عبد الواحد: التشكيل إبداع يلامس الروح

للفن التشكيلي حكايات مليئة بالجمال، فالسحر الذي يضفيه العمل الفني على المكان، وجرعات السعادة التي يبثها في النفوس، مرفقة بتساؤلات تثير حفيظة الفكر في الوقت نفسه، تزيد الشغف للتعرف إليه عن قرب. كيف يولد، ومتى يكتمل، وما الأدوات التي يتطلبها ليتهادى بهذا الكم من الإبداع، وهل من الضروري أن يحمل كل عمل رسالة، أم أن البهجة التي ينثرها كافية، وهل يعكس العمل الفني فِكر صاحبه، أم أن الروح هي من يتولى زمام الأمور؟

«الفن التشكيلي روح كل شيء حولنا» بهذه العبارة بدأ الفنان خليل عبد الواحد مدير إدارة الفنون التشكيلية بهيئة الثقافة والفنون في دبي حديثه، لافتاً إلى أن الفن التشكيلي هو فن بصري فكري قائم على الجمال، يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالحس المرهف للفنان، ومشيراً إلى أن كل عمل فني حكاية ساحرة، ورحلة مملوءة بالشغف.

وذكر عبد الواحد أن الفن التشكيلي يتضمن أنواعاً عدة تتطلب مهارة عالية في التعامل معها، ليعكس من خلالها الفنان أفكاره ومشاعره، ويُحوِّل المواد الأولية إلى روائع تلفت النظر، وقال: يعتقد الكثيرون أن الفن التشكيلي قاصر على عدد محدود من الفنون المرئية كالرسم والنحت والطباعة، إلا أن التشكيل في نظري هو الإبداع الشامل الذي يُصاغ، ويُشكل تشكيلاً جديداً ليستحق أن نطلق عليه «الفن التشكيلي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات