جدارية زهرة عملاقة تحمل رسائل بيئية

على امتداد خمسة أسطح تعود لمبنى قصر المؤتمرات في سان خوسيه بكاليفورنيا، بسطت الفنانة مونا كارون المقيمة في سان فرانسيسكو، جدارية سلطت من خلالها الضوء على عالم من النباتات غير المرئية، وأبدعت في رسم أوراقها الغضة بألوان الباستيل الفاتحة.

بعنوان «ليمونيوم» وهي فصيلة من النباتات المزهرة، تبدو جدارية كارون الملونة أشبه بزهرة متلاحقة من مختلف الزوايا. وقد نجحت الفنانة السويسرية في القيام بذلك، عبر مراكبة صورة النبتة فوق بعضها بعضاً على مبنى متعدد الأسطح، والقيام بإجراء نقاط مرجعية محددة ترشدها في عملها.

وتبدأ الزهرة من قاعدة الجدران مؤطّرة الأبواب، وتمتد إلى السقف، وتأتي ثمرة جهودها إضافة إلى سلسلة من جداريات نباتية تدعى «ويدس». وتهدف للتركيز على جمالية الحياة الطبيعية وتماسكها في وجه الكوارث. وتشرح معلقة عبر صفحة الإنترنت الخاصة بها بالقول: «قد تكون دقيقة بالعادة لكنها تخرق الجدران. وكلما زاد الدوس عليها نمت أقوى».

وتستلهم كارون اللوحات التي تبدعها بما فيها «ليمونيوم» من «الغطاء النباتي الحضري العفوي» الموجود بجانب موقع الرسم. وتعمد بعد ذلك إلى تكبير النباتات، عبر جداريات توقعها باسمها علّها تلقى المزيد من الاهتمام والتقدير. وتشير كارون إلى أن «السلسلة قد ابتكرتها كونها عربون تكريم لمدى مرونة تلك الكائنات التي لم يوفر أحد مساحة لها، وتصر مع ذلك على النمو والظهور».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات