بيت الشعر في دبي يحتفي بقصائد سعودية

تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، رئيس مجلس دبي للإعلام، نظَّم بيت الشعر في دبي، التابع لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، أمسية لشعراء السعودية على منصة بيت الشعر عبر تطبيق زووم الافتراضي، شارك فيها كلٌّ من الشعراء؛ محسن المقاطعي، خالد بن رافع العنزي، سعد فيصل السهلي، وخالد بن جدعان الزيادي، وأدارها الإعلامي خالد الحزيمي.

قرائح مجيدة

في مستهل الأمسية، رحَّب جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، بالمشاركين وشكرهم على جهودهم المستمرة في كتابة الشعر في وقت يقلُّ فيه الشعراء، وهذا ما تقوم به مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة من خلال بيت الشعر، حيث تسعى المؤسَّسة إلى الحفاظ على هذا الفنِّ الأصيل، وهو ما تمثَّل في متحف الشعر الذي يجري العمل على تأسيسه في بيت الشعر بدبي.

وحثَّ المدير التنفيذي للمؤسَّسة الشعراء على المثابرة في كتابة الشعر مستلهمين قصص البطولة والنجاح والشجاعة والتمسُّك بالوحدة الوطنية، وثمَّنَ بن حويرب دور الشعر في تأكيد علاقة الأخوَّة التي تربط بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية الشقيقة.

وتبادل الشعراء أدوار الأداء فيما بينهم، حيث تناولوا أغراض الشعر بشكل عام من قصائد وجدانية ووطنية وعاطفية وغيرها من القصائد التي نبعت من قرائح مجيدة وقادرة على تطويع الكلمات وتوجيه الأفكار نحو مقاصد نبيلة تسمو بالنفس.

في بداية الأمسية، قرأ الشاعر محسن المقاطعي أبياتاً من قصيدة حملت عنوان «تحية للإمارات» حيَّا فيها الإمارات حكومة وشعباً على المواقف الأخوية والإنسانية والوطنية الشجاعة.

كما قرأ الشاعر خالد بن رافع العنزي نماذج من شعره، وتحدث أيضاً عن الدواوين الشعرية الصوتية وما تتركه من أثر لدى الجمهور.

بعد ذلك، قرأ الشاعر سعد فيصل السهلي قصيدة موجَّهة لخادم الحرمين الشريفين بمناسبة الشفاء وقصيدة عن مسبار الأمل، ولم تخلُ مشاركته من قصائد عاطفية يستحسنها جمهور الشعر.

واختتم القراءات الشاعر خالد بن جدعان الزيادي، حيث حيَّا في مستهل مشاركته شعب الإمارات بقصيدة جميلة المعاني والصور الفنية، وتوجَّه بالشكر والامتنان لمهرجان الشارقة للشعر الشعبي.

شكر وتقدير

وفي ختام الأمسية، وجَّه الشعراء الشكر لسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، على رعايته الشعراء ولدوره الكبير في تعزيز حضور الشعر بالمجتمع من خلال توجيهاته الكريمة في إقامة الأمسيات الدورية للشعر بمختلف أنواعه ومدارسه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات