«أسبوع الثقافة الإماراتي الصيني»..فعاليات افتراضية نوعية

أطلق معالي زكي أنور نسيبة، وزير دولة، أخيراً، فعاليات أسبوع الثقافة الافتراضية بين دولة الإمارات والصين، الذي يقام عبر الإنترنت طوال 5 أيام، ويضم محادثات وعروضاً موسيقية ومحاضرات ثقافية نوعية.

وأكد معاليه في كلمته الافتتاحية أهمية الحدث، مشيراً إلى أنه يجب على الدول أن تعمل معاً لبناء الثقة والتفاهم من أجل التصدي بنجاح للتحديات التي تواجه العالم. وأضاف: «إن الدبلوماسية الثقافية والعامة تساعدان على إزالة الانقسامات بين الأمم والشعوب، وتمكن المجتمع الدولي من العمل معاً في معالجة القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية ذات الاهتمام المشترك».

وشدد نسيبة على أهمية تطوير الحوار بين الثقافات في ظل أزمة «كوفيد - 19»، آخذاً بعين الاعتبار تأثير التبادل الثقافي الإيجابي في المجتمع خلال الأوقات العصيبة.

من جانبه، قال علي عبيد علي الظاهري سفير الدولة لدى جمهورية الصين الشعبية: إن موقع دولة الإمارات الاستراتيجي على مفترق طرق بين الشرق والغرب، يجعلها مركزاً طبيعياً للتبادل والتعاون، فهي تربط الدول في آسيا بشبكة واحدة وتسهل التبادل التجاري بين الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا.

وأضاف: تعد دولة الإمارات بوابة عالمية على طريق الحرير الجديد، وهي في وضع مثالي للمساهمة في استراتيجية (حزام واحد، طريق واحد) الصينية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات