أرشيف رقمي لمخطوطات العالم الإسلامي يتيح تحميلها مجاناً

يهدف مشروع أطلقته عدد من المؤسسات العلمية الأميركية إلى إنشاء أرشيف رقمي يضم أكثر من 500 مخطوطة من العالم الإسلامي يمكن تحميله مجاناً.

ووفقاً لما افاد به مبدعو "مخطوطات العالم الإسلامي"، وهو مشروع يضم "جامعة كولومبيا" و"مكتبة فيلادلفيا" و"جامعة بنسلفانيا" و"كلية برين موار" و"كلية هافرفورد"، فقد توصل العالم الإسلامي إلى زخر لا ينضب من الابتكارات الهامة في مجال الفلك والرياضيات والتاريخ والقانون والأدب والعمارة وغيرها من المجالات الأخرى، قبل أي حضارة أخرى، وقد استمر الازدهار الثقافي والفكري الإسلامي لفترة طويلة من القرن الـ 11 وصولا الى الـ 19، لكن العديد من النصوص التي تركتها تلك الفترة كتراث حضاري، ذهب من دون أي بحث وتمحيص في الغالب.

يهدف مشروعهم لإنشاء أرشيف على الانترنت يضم "أكثر من 500 مخطوطة و827 لوحة عن العالم الإسلامي والمتأثرة بالإسلام".

وكما يقول كبير أمناء مكتبات "بنسلفانيا"، ميتش فراس، لمجلة "هايبرإيلرجيك": "كان الهدف من هذا المشروع هو العثور على جميع المخطوطات الإسلامية أو المتأثرة بالإسلام، في مجموعات فيلادلفيا ورقمنتها، وعلى الطريق دخلنا في شراكة مع كولومبيا على منحة لاتخاذ نهج متعدد المدن".

أما بالنسبة الى مصادر المخطوطات، فإنها تأخذ أيضا نهجاً متعدداً، بما في ذلك "نصوصا متعلقة بالمسيحية (القبطية والسريانية) والهندوسية (ملاحم مترجمة إلى الفارسية في الهند المغولية) والعلوم والتكنلوجيا والموسيقى إلخ.. لكن تلك التي تم إنتاجها في العالم الإسلامي التاريخي". وهناك أيضا نصوص، وفقا لميتش فراس، "بالفارسية والعربية والتركية بالطبع، ولكن أيضا بالقبطية وامازيغية والافستية وما الى ذلك".

فمن يستطيع قراءة هذه اللغات، فإنه أمام منجم ذهب، وفقاً لموقع "أوبن كلتشر"، لكن حتى من دون معرفة أي من تلك اللغات، فإن المجموعة تضم روائع تصاميم كتب لكل من يقدر الجماليات، المجردة والتصويرية، لتلك الأماكن وتلك الأوقات.

وهناك المزيد في "مخطوطات العالم الإسلامي" في "أوبن أن" في مستودع جامعة بنسلفانيا، وتلك مقروء آليا، وهذه تم إطلاقها جميعاً في المجال العام او بموجب تراخيص "المشاع الإبداعي". وتلك المجموعة لم تتم دراستها بشكل كامل بعد، على الرغم من ان ادخال كل مخطوطة يأتي مع ملاحظات أساسية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات